compteur de visite

Catégories

1 mars 2015 7 01 /03 /mars /2015 17:56
La prière de l’éclipse (audio)

Cheikh Salih Bin Fawzan Bin 'Abdillah Al Fawzan

 

Allah très haut dit (traduction rapprochée) :

 

{ C’est Lui qui a fait du soleil une clarté et de la lune une lumière, et Il en a déterminé les phases afin que vous sachiez le nombre des années et le calcul (du temps). Allah n’a créé cela qu’en toute vérité. Il expose les signes pour les gens doués de savoir }. Younes v.5

 

Il dit également (traduction rapprochée) 

 

{ Parmi Ses merveilles, sont la nuit et le jour, le soleil et la lune: ne vous prosternez ni devant le soleil, ni devant la lune, mais prosternez-vous devant Allah qui les a créés, si c’est Lui que vous adorez }. Foussilat v.37

 

– La prière de l'éclipse est une sounnah fortement recommandée [mou'akkadah] selon l'unanimité des savants, d'après la tradition confirmée du Messager d'Allah, صلى الله عليه وسلم.

 

L'éclipse est un signe parmi les signes d'Allah afin d'effrayer Ses serviteurs. 

 

Allah dit (traduction rapprochée) :

 

{ Nous n’envoyons de miracles qu’à titre de menace }. El Isra v.59

 

– Au temps du Messager d'Allah صلى الله عليه وسلم, lorsque le soleil s'éclipsa, Il se rendit à la mosquée en s'empressant et en panique. 

 

Il dirigea la prière en commun et les informa que l'éclipse est un signe parmi les signes d'Allah avec lequel Il effraie Ses serviteurs, et qu'il peut être la cause de la descente du châtiment sur les gens. 

 

Il ordonna donc par ce qui le repousse, et ordonna la prière lorsqu'elle a lieu, ainsi que les invocations, la demande de pardon, l'aumône, l'affranchissement d'esclaves, ainsi que d'autres actes parmi les œuvres pieuses...

 

Dans l'éclipse, il y a un avertissement adressé aux gens et une menace, afin qu'ils retournent vers Allah et le craignent.

 

A l'époque anté-islamique, ils croyaient que l'éclipse survenait lors de la naissance ou de la mort d'une personne importante. 

 

Le Messager d'Allah صلى الله عليه وسلم a annulé cette croyance et a éclaircit la sagesse divine derrière cet événement. 

 

D'après un hadîth de Abi Mes3oud El Anssârî qui dit : 

 

« Le soleil s'éclipsa le jour de la mort d'Ibrâhîm, le fils du Prophète صلى الله عليه وسلم

Les gens s'exclamèrent alors : Il s'est éclipsé à cause de la mort d'Ibrâhîm !

Le Messager d'Allah صلى الله عليه وسلم dit : « Certes le soleil et la lune sont deux des signes d'Allah avec lesquels Il effraie Ses serviteurs. Ils ne s'éclipsent pour la mort de personne. Quand vous assistez à un tel événement, accourez au rappel d'Allah et à la prière ».

Boukhârî 1041, Mouslim 911, Nassâ'î 1461 & Ibn Mâdja 1261

 

Dans un autre hadith d'après El Moughîrah : 

 

« ...invoquez Allah et priez jusqu'à leur réapparition »

Boukhârî 1043 & Mouslim 915

 

Et d'après Abou Moûssâ, Il صلى الله عليه وسلم dit : 

 

« Ces signes qu'Allahenvoie ne sont dus ni à la mort ni à la naissance de personne mais Il effraie Ses serviteurs avec. Si vous assistez à un tel phénomène, cherchez refuge dans Son évocation, Son invocation et Son pardon »

Boukhârî 1059 Mouslim 912

 

Allah fait survenir l'éclipse solaire et l'éclipse lunaire au moyen de ces deux grands signes que sont le soleil et la lune, afin que les serviteurs prennent conscience et sachent que ce sont deux créations [le soleil et la lune] qui sont sujets à l'altération et à la diminution, comme c'est le cas des autres créatures. 

 

Aussi, Il prouve ainsi à Ses serviteurs, Sa complète puissance et qu'Il est le seul à mériter l'adoration, comme dans Sa parole : 

 

{Parmi Ses merveilles, sont la nuit et le jour, le soleil et la lune: ne vous prosternez ni devant le soleil, ni devant la lune, mais prosternez-vous devant Allah qui les a créés, si c’est Lui que vous adorez}. Foussilat v.37

 

– Le temps de la prière de l'éclipse commence avec le début de l'éclipse et se termine à la réapparition du soleil et de la lune, en raison de Sa parole صلى الله عليه وسلم

 

« ...si vous l’apercevez alors priez »

Boukhârî 1041, Mouslim 911, Nassâ'i 1461 & Ibn Mâdja 1261

 

– Cette prière ne se rattrape pas après leur réapparition car son temps est dépassé. Si l'éclipse se termine avant que les gens prennent connaissance de son apparition alors ils ne prient pas.

 

Sa description :

 

Il y prie deux unité dans lesquelles il récite à voix haute d'après l'avis le plus juste des gens de science.

 

Dans la 1ère unité, il y récite sourate El Fâtihah ainsi qu'une longue sourate comme El Baqarah ou une sourate équivalente.

 

Ensuite il s'incline longuement et se redresse de l'inclinaison et dit une fois qu'il s'est remis début:

 

«Allah a entendu celui qui le louange, notre Seigneur, à Toi reviennent toutes les louanges»

Sami3aLLAHOU limen hamidah, rabbanâ walakal hamd

 

Puis il récite à nouveau sourate El Fâtihah suivi d'une longue sourate, différente de celle récitée précédemment, et dont la longueur équivaut à celle de sourate El 3imrâne.

 
Ensuite, il s'incline longuement, mais moins que la 1ère inclinaison, puis se relève et dit :

 

« Allah a entendu celui qui le louange, notre Seigneur, à Toi reviennent toutes les louanges, nombreuses, pures et bénies, plein les cieux, plein la terre et plein de ce que Tu veux en plus de cela»

Sami3aLLAHOU limen hamidah, rabbanâ walakal hamdou hamdene kathîrene tayyibene moubârakene fih, mil'as-samâwâti wa mil'al ardhi wa mil'a ma shi'ta min shay'ine ba3d

 

Puis, il accomplit deux longues prosternations sans allonger l'assise entre les deux.

 

Ensuite, il prie la 2ème unité de façon identique à la 1ère et finit par le tashahoud et les salutations finales.

 

Ceci est la description de la prière de l'éclipse, comme l'a accomplit le Messager d'Allah صلى الله عليه وسلم, comme rapporté par plusieurs voies, parmi lesquelles, ce que rapporte 3â'ïcha, qu'Allah l'agréée :

 

« Le soleil s'éclipsa du vivant du Messager d'Allah صلى الله عليه وسلم. Il se rendit à la mosquée, mis les fidèles en rang derrière Lui et prononça le tekbir.

Après quoi, il fit une longue récitation, prononça le tekbir, fit une longue inclinaison puis dit : « Sami3aLLAHOU limen hamidah » puis resta debout sans se prosterner.

Il refit une longue récitation mais moins longue que la 1ère, prononça le tekbir, s'inclina longuement mais moins que la 1ère inclinaison, puis dit : « Sami3aLLAHOU limen hamidah, rabbanâ walakal hamd », puis se prosterna.

Il accomplit la 2ème unité de la même manière que la 1ère, jusqu'à accomplir quatre inclinaisons et quatre prosternations.

Le soleil réapparut avant qu'Il ne quittât Sa place ».

Boukhârî 1046, Mouslim 902 & Nassâ'i 1471

 

– C'est une sounnah de l'accomplir en groupe comme l'a fait le Prophète صلى الله عليه وسلم.

 

Il est toutefois permis de l'accomplir seul(e), comme c'est le cas des prières volontaires [nawâfil], mais l'accomplir en groupe est plus méritoire.

 

– C'est une sounnah que de faire un discours après la prière de l'éclipse, en avertissant contre l’insouciance et l’inattention, et en ordonnant de multiplier les invocations et la demande de pardon.

 

D'après 3â'ïcha qu'Allah l'agrée :

 

« Le Prophète صلى الله عليه وسلم sortit [pour la prière] et a fit un discours aux gens. Il proclama les louanges d'Allah et fit Ses éloges, puis dit : « Certes, le soleil et la lune sont deux signes parmi les signes d'Allah. Ils ne s'éclipsent ni pour la mort ni pour la naissance de personne. Si vous assistez à un tel événement, invoquez Allah, priez et faites l'aumône ».

 

– Si la prière prend fin avant la fin de l'éclipse, il invoque et évoque Allah jusqu'à sa disparition, et il ne refait pas la prière.

 

Si l'éclipse prend fait alors qu'il est encore en prière, il termine la prière en l’allégeant et il ne l'interrompt pas, car Allah dit (traduction rapprochée) :

 

{Et ne rendez pas vaines vos œuvres} Mouhammed v33

 

La prière prend effet pendant toute la durée de l'éclipse, en raison de Sa parole (traduction rapprochée) : « jusqu'à sa disparition [de l'éclipse] » et Sa parole (traduction rapprochée) : « jusqu'à ce qu'ils réapparaissent [le soleil et la lune] ».

 

Sheykhoul Islem Ibn Teymiyyah, qu'Allah lui fasse miséricorde dit :

 

« L'éclipse est parfois longue et parfois courte, en fonction de ce qui est éclipsé.

Elle peut être éclipsé totalement, à moitié, ou au tiers.

Plus l'éclipse est importante, plus la récitation est longue, au point de réciter El Baqarah ou une sourate équivalente dans la 1ère unité... »

 

Moulakhass El Fiqhi, sheykh Fawzân



Cheikh Mouhammad Ibn Salih Al-’Outheymine

 

On dit en arabe : salat el khoussouf ou salat el koussouf.

 

Ils ont le même sens.

 

Si les astrologues affirment qu'une éclipse va avoir lieu, nous ne prions pas tant que nous ne la voyons pas de nos propres yeux, car le Messager صلى الله عليه وسلم dit :

 

« Si vous la voyez alors priez ».

 

Si Allah décrète que nous ne pouvons pas la voir excepté à l'aide d'un télescope ou autre, alors nous ne prions pas.

 

Cette prière est-elle obligatoire ?

 

Non, c'est une sounnah en raison du hadith connu où une personne est venu interrogé sur l'Islam. Le Prophète صلى الله عليه وسلم lui évoqua les cinq prières.

 

«L'homme dit : Y a t-il d'autres prières [obligatoires] ?

Non, sauf si tu désires prier des prières volontaires ».

 

A la fin de sa vie, en l'an 10, le Prophète صلى الله عليه وسلم envoya Mou3âdh au Yémen et dit :

 

« Informe-les qu'Allah leur a rendu obligatoire cinq prières ».

 

Ces deux hadith ainsi que ceux qui leur sens semblables, montrent le caractère non obligatoire de la prière de l'éclipse.

 

Oui, elle est obligatoire car le Prophète صلى الله عليه وسلم évoqua les cinq prières car elles sont journalières et elles se répètent en tout temps et tout lieu. 

 

Quant à la prière de l'éclipse et la prière de salutations de la mosquée d'après l'avis selon lequel elle est obligatoire, ainsi que les prières de ce types, sont des prières obligatoire en raison de leur cause, et ce qui devient obligatoire par une cause est différent de ce qui est obligatoire dans l'absolu.

 

Ainsi, si une personne fait le vœu de prier deux unité de prière, alors cette prière devient pour lui obligatoire, bien qu'elle ne fasse pas partie des cinq prières obligatoires. 

 

Cependant elle est devenue obligatoire en raison de son vœu.

 

Ce qui devient obligatoire en raison d'une cause n'est pas comme ce qui est obligatoire dans l'absolu.

 

L'avis selon lequel cette prière est obligatoire est plus fort que celui qui affirme que c'est une sounnah.

 

Pourquoi cette prière a une description différente des autres prières ? 

Pourquoi deux inclinaisons dans une seule unité de prière ?

 

Car la cause de son établissement [l'éclipse] n'est pas une chose ordinaire et la prière n'est donc pas à l'image des prières habituelles.

 

Pourquoi la récitation se fait à voie haute alors que la prière a lieu la journée ?

 

Car c'est une prière pour laquelle on se rassemble, et nous voyons que les prières pour lesquelles on se rassemble et qui se tiennent en journée, se font avec une récitation à voie haute, comme c'est le cas pour la prière du vendredi, des deux fêtes et de la demande de la pluie.

 
Où doit-elle se tenir ?

 

Elle doit être accomplit dans un lieu de rassemblement [djawâmi3].

 

Mais si par paresse, les gens prient dans leur mosquée respective, il n'y a pas de mal.

 

Mais le mieux est de prier dans un seul endroit où se rassemblent les gens, comme le mentionnent les gens de science, car c'est ce qui apparaît de la sounnah, étant donné que le Prophète صلى الله عليه وسلم

 

Pourquoi la récitation, les inclinaison et les prosternation sont longues ?

 

Car c'est une prière de crainte qui nécessite que les gens reviennent à Allah, et se repentent.

 

Également, parce que la durée de l'éclipse peut être longue, et le Prophète صلى الله عليه وسلم a dit :

 

« Priez et invoquez jusqu'à ce que réapparaisse ce qui vous était caché ».

 

Au temps du Prophète صلى الله عليه وسلم, l'éclipse qui eut lieu était une éclipse solaire totale, et ce genre d'éclipse dure un long moment au point où certains compagnons furent pris de fatigue.

 

Celui qui manque la 1ère inclinaison de la 1ère unité de la prière de l'éclipse as t-il attrapé cette 1ère unité ?

 

Non, car l'unité n'est comptabilisé que si l'on a attrapé la 1ére inclinaison. Si tu entres en prière et que l'imam s'est déjà relevé de la 1ère inclinaison, alors tu te dois de rattraper cette unité en y effectuant deux inclinaisons et deux prosternations
 

فقه صلاة الكسوف
الحمد لله؛ نحمده، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل، فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله الله -تعالى- بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله، فبلغ الرسالة، وأدى الأمانة، ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده حتى توفاه الله -عز وجل- فصلوات الله وسلامه عليه، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد
فإننا في هذا اليوم الخميس، السادس عشر من شهر جمادى الآخرة، نلتقي وإياكم اللقاء الثالث، لهذا الشهر عام (1413هـ) ونسأل الله -سبحانه وتعالى- أن يجعله لقاءً مباركاً نافعاً، كنا نتكلم في تفسير القرآن الكريم من أول سورة النبأ إلى آخر القرآن، نظراً لكون المسلمين يستمعون إلى هذه السور كثيراً، لكثرة قراءتها في الصلوات، ولكننا هذا اليوم سوف نتكلم عن مناسبة حصلت البارحة، ألا وهي كسوف القمر
فزع المصطفى -صلى الله عليه وسلم- عند الكسوف
والكسوف كما نعلم أمر غير عادي يقدره الله -عز وجل- إنذاراً للعباد وتخويفاً لهم، وقد وقع في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- كسوف الشمس، مرة واحدة في التاسع والعشرين من شهر شوال، سنة عشر من الهجرة، وقد وقع هذا الكسوف أول النهار حين ارتفعت الشمس قدر رمح أو رمحين، وكان كسوفاً عظيماً كلياً للشمس حتى صارت كأنها قطعة نحاس- ففزع الناس لذلك فزعاً عظيماً، وخرج النبي -صلى الله عليه وسلم -فزعاً يجر رداءه
قال الراوي: يخشى أن تكون الساعة، وأمر صلى الله عليه وسلم أن ينادى لها: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس رجالاً، ونساءً إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في المسجد، فأقام لهذا الكسوف صلاة غريبة، صلاة لا نظير لها في بقية الصلوات، وذلك لأنها كانت لها مناسبة لا نظير لها، فالظهر تصلى عند زوال الشمس كما هو معتاد، والمغرب عند غروب الشمس، كما هو معتاد، لكن الكسوف غير معتاد فصلاتها غير معتادة. صلاها النبي -صلى الله عليه وسلم- بأصحابه، وجهر فيها بالقراءة؛ لأن الصلاة صلاة جمع، يجتمع فيها الناس
ولهذا قال العلماء: ينبغي أن يجتمع الناس في صلاة الكسوف في الجوامع، وألا تقام في كل مسجد بل السنة أن يجتمع الناس في الجوامع؛ لأنه أكثر عدداً، وأقرب إلى الإجابة، والرحمة، فإنه كلما كثر جمع المسلمين كانوا أقرب إلى رحمة الله، كما جاء في الحديث عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «ما من يوم أكثر من أن يعتق الله عباداً من النار من يوم عرفة» وذلك لأنه يوم يضم أكثر جمع من المسلمين في موقف واحد، يرجون ثواب الله -تعالى- ويخشون عذابه
اجتمع الناس في مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- وقرأ بهم جهراً قراءة طويلة طويلة، حتى كان بعضهم يسقط من قيامه من شدة التعب، أما النبي -صلى الله عليه وسلم- فلا غرابة أن يقف هذا الوقوف، لأنه -صلى الله عليه وسلم- من عادته أنه كان يطيل القيام، حتى تتورم قدماه، بل حتى تتفطر قدماه، فقيل له في ذلك: (أما قد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ فقال -صلى الله عليه وسلم-:«أفلا أكون عبداً شكوراً»، وأطال القيام ثم ركع فأطال الركوع إطالة طويلة، ثم رفع فقرأ الفاتحة، ثم قرأ قراءة طويلة طويلة إلا أنها دون الأولى، ثم ركع ركوعاً طويلاً لكنه دون الركوع الأول، ثم رفع بعد الرفع من الركوع بدون قراءة، لكن بحمد وتسبيح وتعظيم لله عز وجل، وأطال هذا القيام بقدر إطالة الركوع، ثم هوى ساجداً صلى الله عليه وسلم، وأطال السجود نحواً من ركوعه، ثم رفع من السجود الأول فقعد وأطال القعود بمقدار إطالة السجود، ثم سجد السجدة الثانية وأطال كالسجود الأول، ثم قام إلى الركعة الثانية وصلاها كالأولى، لكنها أقل قراءة وأقل إطالة في الركوع والسجود ثم انصرف، فقام في الناس خطيباً صلى الله عليه وسلم وخطب خطبة بليغة قال فيها:«إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا ينخسفان لموت أحد، ولا لحياة أحد» لأن الحوادث الأرضية ليس لها أثر في الفلك، الأفلاك تجري بأمر الله، ولا علاقة لها بما يحدث في الأرض، فهي تتغير بأمر الله عز وجل، لا لفقدان عظيم، ولا لوجود عظيم
والنبي -صلى الله عليه وسلم- في هذه الخطبة البليغة: ذكر أنه عرضت عليه الجنة ورأى ما فيها من النعيم، وتقدم قليلاً ليأخذ منها قطفاً من العنب، وقال: «لو أني أخذته لبقي لكم ما بقيت الدنيا»ولكن الله -سبحانه وتعالى- حال بينه وبينه؛ لأن الوقت لم يأت بعد، إذ أن نعيم الجنة لا يتنعم به الناس إلا يوم القيامة، ثم عرضت عليه النار، حتى تقهقر صلى الله عليه وسلم وخاف من لفحها، ورأى فيها من يعذب، رأى فيها عمرو بن لحي الخزاعي يجر قُصبه في النار -أمعاءه والعياذ بالله- لأنه أول من أدخل الشرك على العرب، فهو أول من أدخل الأصنام وسيب السوائب، وأدخل على العرب أنواعاً من الشرك والفسوق فرآه النبي صلى الله عليه وسلم يعذب في نار جهنم، ورأى فيها امرأة تعذب في هرة حبستها، فلا هي أرسلتها تأكل من خشاش الأرض، ولا هي أطعمتها بشراب ومأكول، حتى ماتت الهرة فعذبت بها. ورأى صلى الله عليه وسلم صاحب المحجن يعذب فيها، وصاحب المحجن رجل يسرق الحجاج بمحجنه، والمحجن عصاً لها رأس منحنٍ فيمر بالحاج فيخطف متاعه، فإن فطن له قال: هذا الذي جذبه المحجن، وإن لم يتفطن له سار به وأخذه -والعياذ بالله- فرآه يعذب في نار جهنم، وقال -صلى الله عليه وسلم- في هذه الخطبة:«يا أمة محمد! ما من أحد أغير من الله عز وجل أن يزني عبده أو تزني أمته» أي: الله سبحانه وتعالى له غيرة عظيمة، إذا زنا العبد الرجل أو الأمة المرأة، ولهذا حرم -سبحانه وتعالى- الفواحش ما ظهر منها وما بطن. ولما نزلت هذه الآية وهي قوله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ﴾ [النور:4] قال سعد بن عبادة وكان سيد الخزرج، وكان غيوراً -رضي الله عنه- حتى إنه من غيرته كان لا يتجاسر أحد أن يتزوج امرأته بعد فراقه لها، فقال: (يا رسول الله! أرأيتَ إن رأيتُ لكع بن لكع -وهذا وصف ذم- على امرأتي أذهب حتى آتي بأربعة شهداء، والله لأضربنه بالسيف غير مصفح -يعني أضربه بحد السيف لا بصفحته فأقتله- فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «ألا تعجبون من غيرة سعد، والله إني لأغير من سعد، وإن الله لأغير مني» عليه الصلاة والسلام. فبين -صلى الله عليه وسلم- في هذا الحديث أن الله يغار من زنا الرجل أو زنا المرأة، وأن ذلك من أسباب سخط الله وعقابه، وقال في هذه الخطبة العظيمة: «يا أمة محمد! لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً ولبكيتم كثيراً» أي: لو أيقنتم كما أوقن لضحكتم قليلاً، ولبكيتم كثيراً، ولكنه ليس عندنا من اليقين ما عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم
الحكمة من الكسوف: 
هذا الكسوف بين النبي -صلى الله عليه وسلم- في الخطبة أن الله -تعالى- يحدث من أمره ما شاء، ومنه الخسوف أو الكسوف، فالخسوف للقمر والكسوف للشمس، وربما قيل الكسوف لهما جميعاً. يحدث ذلك سبحانه وتعالى ليخوف بذلك عباده، فالكسوف إنذار من الله، لعقوبة انعقدت أسبابها، وليس هو عذاباً لكنه إنذار، كما قال -صلى الله عليه وسلم-: «يخوف الله بهما عباده» ولم يقل: يعاقب الله بهما عباده، بل هو تخويف، ولا ندري ما وراء هذا التخويف، قد تكون هناك عقوبات عاجلة، أو آجلة في الأنفس، أو الأموال أو الأولاد أو الأهل، عقوبات عامة أو خاصة ما ندري، ولهذا قال -صلى الله عليه وسلم-: «إذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر الله» ما قال: قوموا، وما قال: صلوا..اذكروا الله، ولكن قال: افزعوا، افزعوا إلى ذكر الله، واستغفاره، وكبروا وتصدقوا، وصلوا وأعتقوا، كل هذه أشياء تدل على عظم هذا الكسوف، مع أنه بسبب موت القلوب في عصرنا هذا صار يمر، وكأنه أمر طبيعي، كأن كسوف الشمس غروبها، فنقوم نصلي المغرب، تكسف، فنقوم نصلي صلاة الكسوف من غير وجل ولا خوف، نسأل الله أن يلين قلوبنا لذكره.
الحقيقة أن الأمر خطير، وكون الكسوف يأتي، ويمضي بهذه السهولة، وكأن شيئاً لم يكن، هذا يدل دلالة واضحة على أن القلوب بها بلاء ﴿كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ ۞ كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ ۞ ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ * ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ﴾ [المطففين:14-17]
أقسام الناس بالنسبة للكسوف
هذا الكسوف ينقسم فيه الناس إلى قسمين
- قسم يؤمن بما قال الرسول -صلى الله عليه وسلم- وأن ذلك لتخويف العباد؛ فيحذر ويخاف ويفزع ويلجأ إلى الله -عز وجل- نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من هذا القسم
- وقسم آخر يقول: هذه الأمور طبيعية ليس لها أثر، بل الكسوف سببه حيلولة الأرض بين القمر والشمس، فهذا الجزء المظلم من القمر هو ظل الأرض، حيث حالت بينه وبين الشمس، كما يكون ظل السحاب على الأرض إذا حال بين الشمس وبين الأرض، فيقول هذا أمر طبيعي، وليس هو للتخويف، ويستدل على ذلك بقوله: إن الناس يعلمون بالخسوف قبل أن يقع، ويحددونه بالساعة والدقيقة ابتداءً وتوسطاً وانتهاءً، إذاً لا حاجة أن نفزع، ولا حاجة أن نخاف، وهؤلاء طبع الله على قلوبهم، والعياذ بالله، فلم يتفطنوا للوحي، ولم يتفطنوا أن الذي قدر هذا السبب، هو الله -عز وجل- من يستطيع أن يجعل الأرض تحول بين الشمس والقمر؟! من يستطيع في كسوف الشمس، أن يجعل القمر يحول بين الشمس والأرض؟! من يستطيع هذا إلا الله عز وجل؟
فإذا قدره فإنما يقدره لحكمة، وهي تخويف العباد، والمؤمن العاقل يستطيع أن يجمع بين السبب الشرعي، والسبب الكوني، وذلك أن الكسوف له سببان
السبب الأول: التخويف: تخويف العباد إذا كثرت الذنوب، ورانت المعاصي على القلوب، نسأل الله العافية
والسبب الثاني: كوني قدري: وهو ما يذكره الناس من أن سبب الكسوف حيلولة القمر بين الشمس والأرض، وسبب الخسوف حيلولة الأرض بين الشمس والقمر، ولا يمتنع أن يجعل الله -عز وجل- أسباباً طبيعية لتخويف العباد، أرأيتم الصواعق والفيضانات؟ هل لها أسباب كونية قدرية؟
الجواب: نعم. لها أسباب كونية قدرية لكن من الذي خلق هذه الأسباب؟ الله -عز وجل- خلقها يخوف بها العباد:﴿هُوَ الَّذِي يُرِيكُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنْشِئُ السَّحَابَ الثِّقَالَ * وَيُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَالْمَلائِكَةُ مِنْ خِيفَتِهِ وَيُرْسِلُ الصَّوَاعِقَ فَيُصِيبُ بِهَا مَنْ يَشَاءُ وَهُمْ يُجَادِلُونَ فِي اللَّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ﴾ [الرعد:12-13]. إذاً: علينا أن تكون قلوبنا واسعة تسع السبب الكوني، وهو القدري، والسبب الشرعي، ونقول: يقدر الله -تعالى- هذه الأسباب من أجل أن يخوف العباد
مسائل في صلاة الكسوف:السبب في كون صلاة الكسوف ليست مثل الصلوات الأخرى
في صلاة الكسوف عدة مسائل
أولاً: لماذا جعلت الصلاة على هذا الوصف، ولم تكن كالصلوات الأخرى؟ لماذا كان فيها ركوعان في ركعة واحدة؟
الجواب: لأن سببها ليس أمراً معتاداً، حتى تكون كالصلاة المعتادة، فغروب الشمس سبب لصلاة المغرب، تصلي المغرب على عادتك لكن هذا سبب غير معتاد، آية من آيات الله، فناسب أن تكون الصلاة على غير الوجه المعتاد لتكون أيضاً آية من آيات الله، لكن الصلاة آية شرعية، والكسوف آية كونية شرعية
الجهر في صلاة الكسوف نهاراً
ثانياً: لماذا يجهر في صلاة الكسوف إذا وقعت نهاراً؟
الجواب: لأنها صلاة جامعة، ونحن نرى أن الصلوات الجامعة النهارية تكون قراءتها جهرية، الجمعة صلاة نهارية، يجهر فيها بالقراءة لماذا؟ لأنها جامعة، العيد صلاة نهارية يجهر فيها بالقراءة، لأنها جامعة، الاستسقاء كذلك، لهذا نقول: صارت صلاتها جهرية، لأنها صلاة جامعة
مكان أداء صلاة الكسوف
ثالثاً: أين تشرع هذه الصلاة هل هي في كل مسجد؟
الجواب: في الجوامع، هذا هو الأفضل، لكن لو فرض أن الناس تكاسلو،ا وصلى كل إنسان في مسجده، فلا بأس، لكن الأفضل أن تكون في الجامع كما ذكر ذلك أهل العلم، وكما هو ظاهر السنة حيث أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- أن ينادى لها: الصلاة جامعة، فاجتمع الناس
أسباب إطالة القراءة في صلاة الكسوف
رابعاً: لماذا تطال هذه الصلاة في القراءة وفي الركوع، والقيام والسجود
الجواب: لأنها صلاة رهبة يحتاج الإنسان فيها إلى الرجوع إلى الله -عز وجل- والتوبة، وأيضاً فإن الكسوف قد تطول مدته، وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: «صلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم» ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- في صلاة الكسوف بقي، حتى تجلت الشمس، فما انصرف من صلاته إلا وقد تجلت، وقد ذكرنا في أول كلامنا أن الكسوف الذي وقع في عهده، كان كسوفاً كلياً للشمس، وهذا في العادة يستغرق وقتاً طويلاً، وقد ذكرت أن بعض الصحابة وقع من التعب والإرهاق من طول القراءة. إذاً: تطال لأن الغالب أن زمن الكسوف يطول، فإذا قدر أننا لم نعلم بالكسوف، إلا حين بدأ بالتجلي، وهو إذا بدأ بالتجلي أحياناً ينجلي سريعاً، فهل نصلي أو لا نصلي؟
الجواب: نصلي؛ لأنها صلاة ذات سبب قيدت بغاية، فتتقيد الغاية بغايتها، فإن لم نعلم بالكسوف إلا بعد أن تجلت نهائياً، فهل نقضيها؟ لا نقضيها؛ لأن هذه الصلاة لسبب زال، والرسول -عليه الصلاة والسلام -يقول

«صلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم»
من فاته الركوع الأول في صلاة الكسوف
خامساً: ومن المسائل التي ترد على صلاة الكسوف أن فيها ركوعين في كل ركعة، فهل إذا جاء رجل مسبوق، ودخل مع الإمام بعد الركوع الأول هل يكون مدركاً للركعة؟
الجواب: لا. لأن الركعة لا تدرك إلا بإدراك الركوع الأول، فلو جئت والإمام في الركعة الأولى، وقد رفع من الركوع الأول، فقد فاتتك الركعة الأولى، فإذا سلم تقوم وتقضي ركعة كاملة بركوعين وسجودين؛ لأن إدراك الركعة في صلاة الكسوف لا يكون إلا بإدراك الركوع الأول، وهذه مسألة تخفى على كثير من الناس، كثير من الناس إذا أدرك الركوع الثاني ظن أنه أدرك الركعة، وليس كذلك؛ لأنه بقي عليه ركوع في الركعة، كيف تكون مدركاً للركعة، وأنت قد فاتك ركوع؟
خطبة الكسوف من الخطب الراتبة
سادساً: ومما يسأل عنه: هل الخطبة في صلاة الكسوف من الخطب الراتبة أو من الخطب العارضة؟ لو أن الكسوف وقع في عهد الرسول -صلى الله عليه وسلم- مرتين أو ثلاثاً، فخطب في إحدى المرات، وترك في إحدى المرات
قلنا: هذه من الخطب العارضة، لأنه فعل وترك، لكنه لم يقع إلا مرة واحدة وخطب
ولهذا اختلف العلماء -رحمهم الله- هل هي من الخطب الراتبة؟
بحيث نقول: يشرع للإمام أن يخطب في الناس على كل حال. أم هي من الخطب العارضة، التي إن شاء قام بها وإن شاء لم يقم؟ والذي يتبين لي أنها من الخطب الراتبة، وأنه يسن لكل إمام عنده قدرة أن يخطب الناس، لما في ذلك من إثارة الشعور، وبيان عظم هذا الحادث، حتى لا ينصرف الناس عن هذا المكان بدون موعظة، فالذي أراه أنها من الخطب الراتبة التي تسن بكل حال، فكلما صليت صلاة الكسوف، وكان الإمام عنده قدرة فليتكلم في الناس ويعظهم، فإن لم يقدر وكان في القوم من هو قادر، فليطلب منه ويقول: يا فلان! قم حدثنا، فيحدث الناس بمثل ما حدثهم به النبي -صلى الله عليه وسلم
التكبير لصلاة الكسوف
سابعاً: ومن المسائل التي ترد على صلاة الكسوف أنه: إذا أذن لها هل يكبر ويتشهد؟
الجواب: لا. بل يقول الصلاة جامعة، وكم يكررها؟ يكررها ثلاثاً أو أربعاً، أو خمساً، ولكن الأفضل أن يقرأها على وتر، ويكررها بحسب الحاجة، فمثلاً إذا وقع الكسوف في وقت يقظة الناس، وانتباههم فهنا لا يحتاج إلى تكرار طويل، لأن الناس مستيقظون ومنتبهون، لكن إذا وقع في أثناء الليل كما في كسوف القمر البارحة، فإنه يكرر، حتى يغلب على ظنه أنه قد أبلغ؛ لأن الناس نائمون، وفي الغالب أنهم في أيام الشتاء يكونون في الحجر المغلقة عليهم فلا يسمعون، فتكرار النداء لصلاة الكسوف بحسب الحاجة، إن احتاجوا إلى التكرار الكثير فعل، وإلا فلا
نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم ممن يتعظ بآيات الله، وينتفع بها، وأن يحيينا وإياكم، حياة طيبة، ويتوفانا على الإيمان ويجعلنا من عباده المخلصين، إنه ولي ذلك، والقادر عليه، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين

 

Charh El Moumti3 - Liqâ'oul babil meftouh

Cheikh 'Abdel-'Azîz Ibn 'Abdi-llâh Ibn Bâz

 

Cette prière s'accomplit à tout moment, même pendant les moments où il est interdit de prier, selon l'avis le plus juste.

 

كيفية صلاة الخسوف
حدثونا لو تكرمتم عن صلاة الخسوف، وعن كيفيتها؟
صلاة الخسوف ويقال لها صلاة الكسوف بينها النبي صلى الله عليه وسلم بفعله عليه الصلاة والسلام، وهي سنة مؤكدة إذا كسفت الشمس أو خسف القمر سواء ذهب النور كله أو بعض النور فإن السُّنَّة أن يصلي المسلمون ركعتين، في كل ركعة قراءتان وركوعان وسجدتان هذا هو أصح ما ورد في ذلك، يصلي المسلمون في أي وقت حتى ولو بعد العصر -على الصحيح- متى وقع الكسوف ولو في وقت النهي، السنة أن يصلى أن تصلى صلاة الكسوف، وهي ركعتان تشتملان على قراءتين وركوعين وسجدتين في كل ركعة، فإنه صلى الله عليه وسلم لما كسفت الشمس في عهده صلى الله عليه وسلم لما مات إبراهيم كسفت الشمس فقال بعض الناس إنها كسفت لموت إبراهيم، فخطب الناس عليه الصلاة والسلام وقال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد من الناس ولا لحياته -يعني لا لموت إبراهيم ولا لغيره- وإنما هما آيتان من آيات الله يخوف الله بهما عباده فإذا رأيتم ذلك فافزعوا إلى ذكر وإلى دعائه واستغفاره) وفي الحديث الآخر: (فإذا رأيتم ذلك فصلوا وادعوا حتى يكشف ما بكم). وفي اللفظ الآخر: (فادعوا الله وكبروا وتصدقوا)، وأمر بالعتق عند الكسوف وصلى بالناس ركعتين، كبَّر عليه الصلاة والسلام قرأ الفاتحة ثم قرأ قراءة طويلة، قال ابن عباس: تقدر بنحو سورة البقرة، ثم ركع وأطال الركوع، ثم رفع وقرأ قراءة طويلة أقل من الأولى، ثم ركع ركوعاً طويلاً أقل من الركوع الأول، ثم رفع وأطال دون الإطالة الأولى، ثم سجد سجدتين طول فيهما عليه الصلاة والسلام، ثم قام وقرأ وأطال لكن دون القراءة السابقة، ثم ركع فأطال لكن دون الركوعين السابقين، ثم رفع وقرأ دون القراءة السابقة ثم ركع ركوعاً رابعاً وأطال لكن دون الركوع الذي قبله. ثم رفع فأطال لكن أقل من الذي قبله ثم سجدتين طويلتين -عليه الصلاة والسلام-، ثم تشهد قرأ التحيات وتشهد .... ثم سلم وخطب الناس، خطب الناس ووعظهم عليه الصلاة والسلام، وأخبرهم أن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يكسفان لموت أحد ولا لحياته، وقال: (إذا رأيتم ذلك فصلوا وادعوا حتى يكشف ما بكم) وأمر بالصدقة والعتق عليه الصلاة والسلام، وأمر بالاستغفار والذكر، هذه السنة، حتى تنكشف الشمس والقمر، والسنة الخطبة بعد ذلك، كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، إذا صلى الإمام يخطب الناس ويذكرهم ويبين لهم أحكام صلاة الكسوف ويحذرهم من المعاصي والشرور، ويدعوهم إلى طاعة الله عز وجل، ويرغبهم في الصدقة والعتق، والإكثار من ذكر الله عز وجل والاستغفار، كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم، وذكر في خطبة النبي صلى الله عليه وسلم بعد صلاة الكسوف أنه عرضت عليه الجنة والنار وهم في الصلاة فتقدم لما رأى الجنة لما عرضت عليه الجنة فتقدم وتقدمت الصفوف حتى حاول أن يأخذ منها عنقوداً من العنب قال: (لو أخذته لأكلتم منه ما بقيت الدنيا!). ثم عُرضت عليه النار عليه الصلاة والسلام فتأخر وتأخرت الصفوف وقال: (رأيت فيها) -أي في النار- (عمرو بن لحي الخزاعي) -رئيس أهل مكة في الجاهلية- (يجر قصبه في النار) -يعني يجر أمعاءه في النار، نعوذ بالله- (لأنه أول من سيَّب السَّوائب وغيَّر دين إبراهيم)، يعني سيب السوائب للأصنام من بقر وغنم للأصنام لا تركب ولا تحلب، وأول من غير دين إبراهيم في عبادة الأصنام ودعائها من دون الله؛ فلهذا صار عذابه شديدا، ورآه النبي صلى الله عليه وسلم يجر أمعاءه في النار -نسأل الله العافية- قال: (ورأيت فيها امرأة تعذب بهرة حبستها لا هي أطعمتها وسقتها حين حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض) فعذبت بها، هذا يدل على أنه ما يجوز تعذيب الحيوان، لا الهر ولا الكلب ولا الدجاج ولا الحمام ولا الإبل ولا البقر، لا تعذب، بل إما أن يعلفها ويقوم بواجبها وإلا يبيعها إذا أحب البيع أو يطلق سراحها تأكل من أرض الله، أما حبسها وعدم إطعامها وإسقائها هذا ظلم لا يجوز، حتى ولو هرة! حتى ولو كلب، لا يجوز لأنه ظلم، فإذا كان هذا في هرة أو كلب ونحو ذلك فكيف بالذي يحبس المسلم بغير حق ويظلمه أو يتعدى عليه بقتلٍ أو غيره؟! يكون ذنبه أعظم وجريمته أكبر وعذابه أشد، نسأل الله العافية. قال: (ورأيت فيها سارق الحجيج) بـ.....، كان في الجاهلية بعض الناس يسرق الحجاج، معه عصا محنية الرأس مثل .... كان يمر حول الحجيج حول أمتعتهم يجر من أمتعتهم ب.... ما أمكنه، (فإذا فطنوا له قال: تعلق بمحجني!) ما قصدت، (وإذا لم يفطنوا له هرب بذلك الشيء) وأخذه، فرآه النبي صلى الله عليه وسلم يعذب في النار بمحجنه الذي كان يسرق به الحاج، والعياذ بالله، فهذا يوجب الحذر من السرقة والدعوة إلى الشرك وتعذيب الحيوانات وغير هذا من المعاصي، فإنها من أسباب العذاب في النار، نسأل الله العافية. فالواجب على المؤمن أن يحذر ظلم الناس، وظلم الحيوان وأخذ الأموال بغير حق، سواء غصباً أو سرقةً أو خيانة، يجب الحذر من ذلك

traduit par lamektaba.fr

 

Cheikh Salih Bin Fawzan Bin 'Abdillah Al Fawzan - الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

Cheikh Mouhammad Ibn Salih Al-’Outheymine - الشيخ محمد بن صالح العثيمين

Cheikh 'Abdel-'Azîz Ibn 'Abdi-llâh Ibn Bâz - الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

Partager cet article

Publié par 3ilm.char3i - La science legiferee - dans Actualités - أخبار