compteur de visite

Catégories

1 février 2017 3 01 /02 /février /2017 21:58
Celui qui meurt dans le carambolage des voitures ou son retournement, on espère pour lui le martyr (audio)

L'imam ibn Baz : a fait mention que celui qui meurt à cause d'un accident de voiture entre dans le jugement du martyr car il est comme celui qui est mort sous les décombres.

Fatawa nour ala-l darb tome 3/338

 

Et on a questionné les savant de al ladjana ad-daima al-ifta : Certains disent que celui qui meurt à cause d'un accident de voiture est un martyr, et il a la même récompense que le martyr, est-ce que ceci est vrai ?

 

Ils ont répondu :

 

Nous espérons qu'il soit un martyr, parce qu'il est semblable au musulman qui meurt sous les décombres, et il est authentifié du prophète صلى الله عليه وسلم qu'il est un martyr.

Fatwa al ladjana ad-daima (8/27)

 

Résumé de traduction publié par la page Fawaid ala-l manhaj as-salafi

 

 الذي يموت في صدام السيارات أو انقلابها يرجى له الشهادة

كان أحد إخوتي يقود السيارة بسرعة شديدة، وأخي الثاني جالس إلى جوار حائط المنزل، فقدر الله أن تندفع السيارة تجاهه، وقد أحدث ذلك إصابات بليغة توفي على إثرها في الحال دون أن ينطق بأي كلمة، وعندما قدم المعزون ذكر العديد منهم أنه يعتبر شهيداً، وأخبروا بأن العلماء قد أجمعوا على ذلك؛ لأن الوفاة في حادث سيارة يدخل في حكم الهدم، فهل صحيح أنه شهيد؟

نرجو ذلك، الأقرب -والله أعلم- أنه في حكم الشهيد؛ لأن ضرب السيارة له، أو انقلابها به، أو المصادمة كل هذه في حكم الهدم، فهو -إن شاء الله- شهيد، إذا دفعته السيارة أو انقلبت به السيارة، أو صدمته السيارة من الإمام أو من الخلف كله في حكم الهدم -إن شاء الله- حكمه حكم الشهداء -إن شاء الله- يعني من جهة الأجر، لكنه يغسل ويصلى عليه، لكن من جهة الأجر، أما الشهداء الذين لا يغسلون ولا يصلى عليهم هؤلاء شهداء المعركة، الشهداء في المعركة الذين يقتلون ويموتون في المعركة، معركة الجهاد في سبيل الله، هؤلاء لا يغسلون ولا يصلى عليهم، بل يدفنون في ثيابهم ودمائهم، كما فعله النبي -صلى الله عليه وسلم- في قتلى أحد، الذين ماتوا في وقعة أحد شهداء في المعركة لم يغسلهم ولم يصل عليهم -عليه الصلاة والسلام-، وأخبر أنهم أحياءٌ عند ربهم يرزقون، أما الذي مات بهدم أو غرق أو ...... البطن أو الطاعون هؤلاء يقال لهم: شهداء، وهكذا من في حكمهم مثل من يصدم بالسيارة أو تنقلب به السيارة أو نحو ذلك، هؤلاء لهم حكم الشهداء من جهة الأجر، لكنهم يغسلون ويصلى عليهم. جزاكم الله خيراً

 الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

Cheikh 'Abdel-'Azîz Ibn 'Abdi-llâh Ibn Bâz - الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز

Comité permanent [des savants] de l'Ifta - اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

Partager cet article

Publié par 3ilm.char3i - La science legiferee - dans Mort et funérailles - الموت والجنازة