compteur de visite

Catégories

1 novembre 2012 4 01 /11 /novembre /2012 10:27
Abu Hamid Al Ghazali et son livre : «Ihyâ’ ’Ouloûm ad-Dîn - إحياء علوم الدين» (vidéo)

Au sujet du kitâb de l’Imâm al-Ghazâlî - «Ihyâ’ ’Ouloûm ad-Dîn - إحياء علوم الدين» ?

 

Le Livre de la « Revivification », suit le Livre des « Nourritures des Cœurs » dans ce que ce dernier évoque concernant les oeuvres des cœurs : la patience et la reconnaissance par exemple, l’amour, la confiance, la réalisation de l’unité divine, etc.

 

Abû Tâlib est plus savant de la tradition, des récits et des propos des Gens qui possèdent les sciences des cœurs, soufis et autres, que Abû Hâmid al-Ghazâlî.

 

Ses propos sont plus corrects, meilleurs pour ce qui est de réaliser les choses et plus éloignés de l’innovation.

 

Dans La « Nourriture des Cœurs », il est cependant des hadîth faibles et inventés ainsi que plusieurs choses à rejeter.

 

La plupart de ce que l’on trouve dans la « Revivification » comme propos concernant ce qui fait périr - les propos concernant l’orgueil par exemple, l’infatuation et l’ostension, la jalousie, etc. - est tiré des propos de al-Hârith al-Mouhâsibî dans « L’Observance ».

 

Certains de ces propos sont acceptables, d’autres sont à rejeter et il y a controverse à propos d’autres.

 

La « Revivification » présente plusieurs intérêts mais il s’y trouve également des matières blâmables.

 

Il s’y trouve en effet des matières corrompues : des propos des philosophes qui se rattachent à l’unité divine, à la prophétie et au retour.

 

Quand Abû Hâmid évoque les connaissances des soufis, il équivaut à quelqu’un qui prendrait un ennemi des Musulmans et l’habillerait des vêtements des Musulmans.

 

Les Imâms de la Religion ont désapprouvé cela dans ses livres. « Sa maladie est La Guérison », ont-il dit, visant par-là Le « Livre de la Guérison » composé par Avicenne [Ibn Sinâ] en philosophie.

 

Il y a dans La « Revivification » des hadîth et des récits faibles ; plusieurs, même, sont inventés.

 

Ils s’y trouve aussi quelques-unes des questions spécieuses des soufis et de leurs sornettes.

 

Ceci étant, il y a dans la « Revivification des science religieuse », comme propos des SHeikhs Soufis qui, concernant les oeuvres des cœurs, s’y connaissent et sont sur la voie droite, des choses qui sont en accord avec le Livre et la tradition.

 

On y trouve également, concernant les actes d’adoration et les usages, des choses en accord avec le Livre et la tradition.

 

Ces choses sont plus nombreuses que celle qui sont à rejeter et c’est pourquoi les gens divergent d’avis à propos de ce livre et controversent à son sujet.

 

Madjmu’ al-Fatâwa de Ibn Taymiyyah, 10/312

copié de manhajulhaqq.com

230742-Royalty-Free-RF-Clipart-Illustration-Of-A-Black-And-

Mise en garde du grand savant 'Abd Al Latif Al Cheikh

du livre de Abou Hamid Al Ghazaliy : «Ihyâ’ ’Ouloûm ad-Dîn - إحياء علوم الدين»

 

بسـم الله الرحمـن الرحيــم 

الحمد لله رب العالمين ،والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين ،وأشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، الملك الحق المبين ؛وأشهد: أن محمداً عبدهورسوله ، الصادق الأمين ، صلى الله عليه ،وعلى آله ،وأصحابه ، صلاة دائمة مستمرة ، إلى يوم الدين .

وبعد: فإني رأيت بعض أهل وقتنا، يشتغل بكتاب ((الإحياء)) للغزالي ، ويقرأ فيه عند العامة ،وهو لا يحسن فهم معانيه ، ولا يعرف ما تحت جملهومبانيه ، ليست له أهلية ، في تمييز الخبيث من الطيب ،ولا دراية بما تحت ذلك البارق ، من ريح عاتية ، أو صيب ؛ فكتبت إليه نصيحة ،وأرسلت إليه بعض أصحابه ،وأرشدته إلى الدواوين الإسلامية ، المشتملة على الأحاديث النبوية ،والسير السلفية ، 

(ص319) والرقائق الوعظية ، فلم يقبل ، واستمر على رأيه ،واعجب بنفسه ،وأظهر ذلك لبعض من يجالسه ، وحط من قدر الناهي له .

فكتبت إليه كتاباً ، فلم يصغ ،ولم يلتفت ،وزعم أنه على بصيرة ؛وأبدى من جهله: الأعاجيب الكثيرة ؛ فأحببت: أن أذكر للطلبة ،والمستفيدين ، بعض ما قاله أئمة الإسلاموالدين ، في هذا الكتاب ، المسمى بـ((الإحياء)) ليكون الطالب ،على بصيرة من أمره ؛ولئلا يلتبس عليه ما تحت عباراته ، من زخرف القول .

وصورة ما كتبت ، أولاً:

من عبد اللطيف ، بن عبد الرحمن ، إلى الأخ عبد الله سلام عليكمورحمة الله ، وبركاته ؛ وبعد: فقد بلغني عنك ، ما يشغل كل من له حمية إسلامية ،وغيرة دينية ، على الملة الحنيفية ،وذلك: أنك اشتغلت بالقراءة في كتاب ((الإحياء)) للغزالي ؛ وجمعت عليه من لديك من الضعفاء ،والعامة ، الذين لا تمييز لهم ، بين مسائل الهدايةوالسعادة ، ووسائل الكفروالشقاوة؛وأسمعتهم ما في الإحياء ، من التحريفات الجائرة ،والتأويلات الضالة الخاسرة ،والشقاشق التي اشتملت على الداء الدفين ،والفلسفة في أصل الدين .

وقد أمر الله تعالى ،وأوجب على عباده: أن يتبعوا رسله ،وأن يلتزموا سبيل المؤمنين ؛ وحرم اتخاذ الولائج ، من 

(ص320) دون الله ورسوله ، ومن دون عباده المؤمنين ؛ وهذا الأصل المحكم ، لا قوام للإسلام إلا به ؛ وقد سلك في الإحياء ، طريق الفلاسفة ، والمتكلمين ، في كثير من مباحث الإلهيات ،وأصول الدين ، وكسا الفلسفة: لحاء الشريعة ، حتى ظنها الأغمار ،والجهال ، بالحقائق ، من دين الله ، الذي جاءت به الرسل ، ونزلت به الكتب ، ودخل به الناس في الإسلام ؛ وهي في الحقيقة: محض فلسفة ، منتنة ، يعرفها أولوا الأبصار ، ويمجها من سلك سبيل أهل العلم كافة ، في القرىوالأمصار .

قد حذر أهل العلم ،والبصيرة ، عن النظر فيها ،ومطالعة خافيها ،وباديها ؛ بل أفتى بتحريقها ، علماء المغرب ، ممن عرف بالسنة ، وسماها كثير منهم ((إماتة علوم الدين)) وقام ابن عقيل: أعظم قيام في الذم ،والتشنيع ؛ وزيف ما فيه من التمويهوالترقيع ، وجزم بأن كثيراً من مباحثه زندقة خالصة ، لا يقبل لصاحبها صرف ولا عدل .

قال شيخ الإسلام: ولكن أبو حامد ، دخل في أشياء من الفلسفة ، وهي عند ابن عقيل زندقة ؛ وقد رد عليه بعض ما دخل فيه ، من تأويلات الفلاسفة ، ورد عليه شيخ الإسلام ، في السبعينية ، وذكر قوله ، في العقولوالنفوس ،وأنه مذهب الفلاسفة ، فأفادوأجاد ؛ ورد عليه غيره من علماء الدين ، وقال فيه تلميذه بن العربي ، المالكي ، شيخنا أبو حامد: دخل في جوف الفلسفة ، ثم أراد الخروج فلم يحسن ؛ وكلام 

(ص321) أهل العلم معروف في هذا ، لا يشكل إلا على من هو مزجى البضاعة ، أجنبي من تلك الصناعة .

ومشائخنا ـ تغمدهم الله برحمته ـ مضوا على هذا السبيلوالسنن ، وقطعوا الوسائل إلى الزندقةوالفلسفة ،والفتن ،وأدبوا على ما هو دون ذلك ،وارشدوا الطالب إلى أوضح المناهجوالمسالك ، وشكرهم على ذلك كل صاحب سنة ،وممارسة للعلم النبوي .

وأنت قد خالفت سبيلهم ،وخرجت عن مناهجهم ، وضللت المحجة ؛وخالفت مقتضى البرهانوالحجة ،واستغنيت برأيك ، وانفردت بنفسك ، عن المتوسمين بطلب العلم ، المنتسبين إلى السنة ؛ ما أقبح الحور بعد الكور ، وما أوحش زوال النعم ، وحلول النقم ؛ إذا سمعت بعض عباراته المزخرفة ، قلت: كيف ينهانا عن هذا فلان ، أو يأمر بالإعراض عن هذا الشأن .

كأنك: سقطت على الدرة المفقودة ،والضالة المنشودة ، وقد يكون ما أطربك ، وهز أعطافك ،وحركك: فلسفة منتنة ،وزندقة مبهمة ، أخرجت في قالب الأحاديث النبوية ،والعبارات السلفية ، فرحم الله عبداً عرف نفسه ، ولم يغتر بجاهه ،وأناب إلى الله ،وخاف الطرد عن بابه ،والإبعاد عن جنابه .

و ينبغي للإمام ، أيده الله: أن ينزع هذا الكتاب ، من

(ص322) أيديكم ؛ويلزمكم بكتب السنة ، من الأمهات الست، وغيرها ،والله يقول الحق ، وهو يهدي السبيل .

ثم جمعت بعض أقوال أهل العلم ، وما أفتوا به في هذا الكتاب ، وتحذيرهم للطالب ،والمسترشد ؛ فمن ذلك: قول الذهبي ـ في ترجمته للغزالي ـوأخذ في تأليف الأصول ،والفقه ،والكلام ،والحكمة ،وأدخله سيلان ذهنه ، في مضائق الكلام ، ومزال الأقدام ؛ ولله سر في خلقه ، وساق الكلام ـ إلى أن قال ـ ذكر هذا: عبد الغافر ـ إلى أن قال ـ ثم حكى عنه: أنه راجع العلوم ، وخاض في الفنون الدقيقة ، والتقى بأربابها ، حتى تفتحت له أبوابها ، وبقي مدة ، وفتح عليه باب من الخوف ، بحيث شغله عن كل شيء ـ إلى أن قال ـ ومما كان يعترض عليه به وقوع خلل من جهة النحو ، في أثناء كلامه ، وروجع فيه ، فأنصفواعترف بأنه ما مارسه .

ومما نقم عليه ، ما ذكر من الألفاظ المستبشعة بالفارسية ، في كيمياء السعادةوالعلوم ، وشرح بعض الصوروالمسائل ، بحيث لا يوافق مراسم الشرع ، وظواهر ما عليه قواعد الملة ؛ وكان الأولى به ،والحق أحق ما يقال: ترك ذلك التصنيف ،والإعراض عن الشرح له ؛ فإن العوام: ربما لا يحكمون أصول القواعد بالبراهينوالحجج ، فإذا سمعوا شيئاً من ذلك ، تخيلوا منه ما هو أضر بعقائدهم ،وينسبون ذلك إلى بيان مذهب الأوائل .

(ص323) قال الذهبي: ما نقله عبد الغافر ، على أبي حامد في الكيمياء ، فله أمثاله في غضون تواليفه ، حتى قال أبو بكر بن العربي: شيخنا أبو حامد ، بلع الفلاسفة ،وأراد أن يتقيأهم فما استطاع ، انتهى .

ومن معجم أبي على الصدفي ، في تأليف القاضي عياض له ، قال الشيخ: أبو حامد ، ذو الأنباء الشنيعة ،والتصانيف العظيمة ، غلا في طريق التصوف ، وتجرد لنصر مذهبهم ، وصار داهية في ذلك ،وألف فيه تآليفه المشهورة ، أخذ عليه فيها مواضع ، وساءت به ظنون أمة ،والله أعلم بسره ، ونفذ: أمر السلطان عندنا بالمغرب ، وفتوى الفقهاء بإحراقها ،والبعد عنها ، فامتثل ذلك ، انتهى .

ونقل أبو المظفر يوسف ، سبط ابن الجوزي ، المتهم بالتشيع ، في كتابه: ((رياض الأفهام)) قال: ذكر أبو حامد في كتابه: سر العالمين ،وكشف ما في الدارين ،وقال في حديث: ((من كنت مولاه فعلي مولاه)) إن عمر ، قال: بخ ، بخ ، أصبحت مولى ، كل مؤمن ومؤمنة ؛ قال أبو حامد:وهذا تسليمورضا، ثم بعد هذا غلب عليه الهوى ، حباً للرياسة ، وعقد البنود ،وأمر الخلافة ،ونهيها ، فحملهم على الخلاف (فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما يشترون) [ آل عمران: 187 ] وسرد كثيراً من هذا الكلام الفسل الذي تزعمه الإمامية .

(ص324) قال الذهبي: وما أدري ما عذره في هذا ، الظاهر أنه رجع عنه ،وتبع الحق ؛ قلت: هذا إن لم يكن من وضع هذا ، وما ذاك ببعيد ، ففي هذا التأليف بلاياً ، لاتستطاب ؛ قلت: ما ذكره الذهبي ممكن ،والغرض: أنما ينسب إلى هذا الرجل ، لا يغتر به ،ويجب هجره ،واطراحه ، لما في كتبه من الداء العضال ،والعثرات التي لا تقال.

قال الذهبي: قد ألف الرجل ، في ذم الفلاسفة ، كتاب ((التهافت)) وكشف عوراتهم ، ووافقهم في مواضع ، ظناً منه أن ذلك حق ، أو موافق للملة ، ولم يكن له علم بالآثار ، ولا خبرة بالسنن النبوية ، القاضية على العقل ، وحبب إليه إدمان النظر في كتاب ((رسائل إخوان الصفا)) وهو داء عضال ، وجرب مردىء ، وسم قاتل ، ولولا أن أبا حامد من الأذكياء ، وخيار المخلصين ، لتلف .

فالحذر ، الحذر ، من هذه الكتب ، واهربوا بدينكم من شبه الأوائل ،وإلا وقعتم في الحيرة ، فمن رام النجاةوالفوز ، فليلزم العبودية ،وليكثر الاستغاثة بالله ،ولبيتهل إلى مولاه ، في الثبات على الإسلام ،وأن يتوفى على إيمان الصحابة ، وسادة التابعين ، والله الموفق، فبحسن قصد العالم ، يغفر له ، وينجو إن شاء الله تعالى .

وقال أبو عمر بن الصلاح ، فصل: في بيان أشياء مهمة ، أنكرت على أبي حامد ؛ ففي تواليفه أشياء لم يرتضها 

(ص325) أهل مذهبه ، من الشذوذ ؛ منها قـوله في المنطق: هو مقدمة العلوم كلها ، ومن لا يحيط به فلا ثقة له بمعلوم أصلاً ؛ قال: فهذا مردود ، إذ كل صحيح الذهن ، منطقي بالطبع ، وكم من إمام: ما رفع بالمنطق رأساً .

فأما كتاب: المضنون به على غير أهله ؛ فمعاذ الله: أن يكون له ، شاهدت على نسخة منه ، بخط القاضي كمال الدين ، محمد بن عبد الله الشهرزوري ، أنه موضوع على الغزالي ،وأنه مخترع من كتاب: مقاصد الفلاسفة ، وقد نقضه الرجل ، بكتاب: التهافت . 

وقال أحمد بن صالح الجبلي في تاريخه ، وقد رأيت كتاب: الكشفوالإنباء ، عن كتاب الإحياء ، للمازري: الحمد لله الذي أنار الحق ،وأداله ،وأباد الباطل ،وأزاله ؛ ثم أورد المازري أشياء مما انتقده على أبي حامد ، يقول: ولقد أعجب من قول مالكية ، يرون الإمام مالكاً ، يهرب من التحديد ،وإيجاب أن يرسم رسماً ،وإن كان فيه أثر ما ، أو قياس ما ، تورعاً ،وتحفظاً من الفتوى ، فيما يحمل الناس عليه ، ثم يستحسنون من الرجل فتاوى ، مبناها على ما لا حقيقة له ، وفيه كثير عن النبي e لفق منه الثابت ، بغير الثابت . 

وكذا ما أورد عن السلف ، لا يمكن ثبوته كله ،وأورد من نزعات الأولياء ، ونفثات الأصفياء ، ما يجل موقعه ، لكن 

(ص326) مزج فيه النافع بالضار ؛ كاطلاقات يحكيها عن بعضهم ، لا يجوز إطلاقها ، لشناعتها ، وإن أخذت معانيها على ظواهرها ، كانت كالرموز لقدح الملحدين ، ولا تنصرف معانيها إلى الحق ، إلا بتعسف ، على ان اللفظ: مما لا يتكلف العلماء مثله ، إلا في كلام صاحب الشرع ، الذي اضطرت المعجزات الدالة على صدقه ، المانعة من جهله .

وكذبه إلى طلب التأويل كقـوله: ((إن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن)) ((وإن السماوات على اصبع)) وكقوله: ((لأحرقت سبحات وجهه)) وكقـوله: ((يضحك الله)) إلى غير ذلك من الأحاديث الواردة ، ظاهرها مما أحاله العقل ـ إلى أن قال ـ فإذا كانت العصمة غير مقطوع بها في حق الولي ، فلا وجه لإضافة ما لا يجوز إطلاقه إليه ، إلا أن يثبت ، وتدعو ضرورة إلى نقله ، فيتأول ـ إلى أن قال ـ ألا ترى: لو أن منصفاً ، أخذ يحكي عن بعض الحشوية ، مذهبه في قدم الصوتوالحرف ، وقدم الورق ، لما حسن به أن يقول: قال بعض المحققين ، إن القارىء ، إذا قرأ كتاب الله ، عاد القارىء في نفسه قديماً بعد أن كان محدثاً ؛وقال 

(ص327) بعض الحذاق: إن الله محل للحوادث ، إذا أخذ في حكاية مذاهب الكرامية .

وقال قاضي الجماعة: أبو عبد الله بن أحمد القرطبي ،إن بعض من يعظ ، ممن كان ينتحل رسم الفقه ، ثم تبرأ منه شغفاً بالشريعة الغزالية ،والنحلة الصوفية ، أنشأ كراسة تشتمل على معنى التعصب ، لكتاب أبي حامد ، إمام بدعتهم ؛ فأين هو من تشنيع مناكيره ؟ وتضليل أساطيره المباينة للدين ، وزعم: أن هذا من علم المعاملة ، المفضي إلى علم المكاشفة ، الواقع بهم على سر الربوبية ، الذي لا يسفر عن قناعه ، ولا يفوز باطلاعه ، إلا من تمطى إلى شيخ ضلالته ، التي رفع لهم أعلامها، وشرع أحكامها .

قال أبو حامد:وأدنى من هذا العلم: التصديق به ،وأقل عقوبته: أن لا يرزق المنكر منه شيئاً فأعرض من قوله ، على قوله: ولا يشتغل بقراءة قرآن ، ولا بكتب حديث ، لأن ذلك يقطعه عن الوصول إلى إدخال رأسه في كم جيبه ،والتدثر بكسائه ، فيسمع نداء الحق ؛ فهو يقول:ذروا ما كان السلف عليه ،وبادروا إلى ما آمركم به ، ثم إن القاضي: أقذع ، وسب ، وكفر .

وقال أبو حامد: وصدور الأحرار ، قبور الأسرار ، ومن أفشى سر الربوبية كفر ، ورأى مثل قتل الحلاج خيراً من إحياء عشرة ، لاطلاقه ألفاظاً ، ونقل عن بعضهم ، قال: للربوبية 

(ص328) سر لو ظهر ، لبطلت النبوة ؛ وللنبوة سر لو كشف ، لبطل العلم ؛ وللعلم سر لو كشف لبطلت الأحكام ؛ قلت: سر العلم قد كشف بصوفية أشقياء ، فانحل النظام ، وبطل لديهم الحلالوالحرام .

قال ابن أحمد: ثم قال الغزالي، القائل بهذا إن لم يرد إبطال النبوة في حق الضعفاء ، فما قال ليس بحق ؛ فإن الصحيح لا يتناقض ؛وإن الكامل لا يطفىء نور معرفته نور ورعه ؛ وقال الغزالي: العارف ، يتجلى له أنوار الحق ، وتنكشف له العلوم المرموزة ، المحجوبة عن الخلق ؛ فيعرف معنى النبوة ، وجميع ما وردت به ألفاظ الشريعة ، التي نحن منها على ظاهرها ؛ قال عن بعضهم: إذا رأيته في البداية ، قلت صديقاً ؛وإذا رأيته في النهاية ، قلت زنديقاً ؛ ثم فسره الغزالي ، فقال: إذا رأيتم الزنديق لا يلصق إلا بمعطل الفرائض ، لا بمعطل النوافل ، وقال: وذهبت الصوفية إلى العلوم الإلهامية ، دون التعليمية ؛ فيجلس: فارغ القلب ، مجموع الهم ، فيقول: الله ، الله ، على الدوام ؛ فيتفرغ قلبه ،ولا يشتغل بتلاوة ، ولا كتب حديث ؛ فإذا بلغ هذا الحد ، التزم الخلوة ببيت مظلم ،ويتدثر بكسائه ، فحينئذ: يسمع نداء الحق: (يا أيها المزمل) ، (يا أيها المدثر) .

قلت: إنما سمع شيطاناُ، أو سمع شيئاً لا حقيقة له ، 

(ص329) من طيش دماغه ،والتوفيق في الاعتصام بالكتاب ، والسنة ،والإجماع .

قال أبو بكر الطرطوشي: شحن أبو حامد كتاب ((الإحياء)) بالكذب على رسول الله e ، وما على بسيط الأرض أكثر كذباً منه ، شبكه بمذاهب الفلاسفة ؛ومعاني رسائل إخوان الصفاء ؛وهم قوم: يرون النبوة مكتسبة ؛ وزعموا: أن المعجزات ، حيل ومخاريق ؛ قال ابن عساكر: حج أبو حامد ،وأقام بالشام نحواً من عشرين سنة ، وصنف ، وأخذ نفسه بالمجاهدة ، وكان مقامه بدمشق ، في المنارة الغربية من الجامع ، سمع صحيح البخاري ، من أبي سهل الحمصي ، وقدم دمشق في سنة تسعوثمانين .

وقال ابن خلكان: بعثه النظام على مدرسته ببغداد ، في سنة أربعوثمانين ، وتركها في سنة ثمانوثمانين ، وزهد ، وحج ،وأقام بدمشق مدة بالزاوية الغربية ، ثم انتقل إلى بيت المقدس يتعبد ، ثم قصد مصر ،وأقام مدة بالإسكندرية ، فقيل: عزم على المضي إلى يوسف بن تاشفين ، سلطان مراكش ، فبلغه نعيه ثم عاد إلى طوس ،وصنف: البسيط ،والوسيط ،والوجيز ،والخلاصة ، والإحياء ،وألف المستصفى ، في أصول الفقه ،والمنخول ،واللباب ،والمنتحل في الجدل ، وتهافت الفلاسفة ، ومحك النظر ، ومعيار العلم ، وشرح الأسماء الحسنى ،ومشكاة الأنوار ،والمنقذ من الضلال ،وحقيقة القولين ،وأشياء أخرى ، انتهى .

(ص330) قال عبد الله بن علي الأثيري ، سمعت عبد المؤمن بن علي القيسي ، سمعت عبد الله بن تومرت ، يقول: أبو حامد الغزالي ، قرع الباب ، وفتح لنا ؛ قال: أبو محمد العثماني ، وغيره ، سمعنا: محمد بن يحيي ، العذري ، المؤدب ، يقول: رأيت بالأسكندرية ، سنة خمسمائة ، كأن الشمس طلعت من مغربها ، فعبرها لي عابر ، ببدعة تحدث فيهم ، فبعد أيام وصل الخبر ، بإحراق كتب الغزالي من البريد .

قال أبو بكر بن العربي ، في شرح الأسماء الحسنى ، قال شيخنا: أبو حامد قولاً عظيماً ، انتقده عليه العلماء ، وقال: وليس في قدرة الله ، أبدع من هذا العالم ، في الإِتقان والحكمة ، ولو كان في القدرة أبدع ، أو أحكم منه ، ولم يفعله ، لكان ذلك قضاء للجور ، وذلك محال ؛ ثم قال ، والجواب: أنه باعد في اعتقاد عموم القدرة ، ونفي النهاية ، عن تقدير المقدرات المتعلقة بها ، ولكن في تفصيل هذا العلم المخلوق ، لا في سواه ؛ وهذا رأي فلسفي ، قصدت به الفلاسفة قلب الحقائق ، ونسبة الإِتقان إلى الحياة مثلاً ؛ والوجود إلى السمع والبصر ، حتى لا يبقى في القلوب سبيل إلى الصواب ، واجتمعت الأمة على خلاف هذا الاعتقاد ، وقالت عن بكرة أبيها: إن المقدورات لا نهاية لها بكل مقدور الوجود ، لا بكل حاصل الوجود ، إذ القدرة صالحة ، ثم قال: هذه وهلة لألعابها ، ومزلة لا تماسك فيها ، ونحنوإن كنا نقطة من بحره ، فإنا لا نرد عليه إلا بقوله.

(ص331) ومما أخذ عليه ، قـوله: إن للقدر سراً نهينا عن إفشائه ؛ فأي سر للقدر ؟! فإن كان مدركاً بالنظر ، وصل إليه ولا بد ،وإن كان مدركاً بالخبر ، فما ثبت فيه شيء ، وإن كان يدرك بالحيل والعرفان ، فهذه دعوى محضة ، فلعله عنى بإفشائه: أن تعمق في القدر ، وبحث فيه .

قال الذهبي: أنبأنا محمد بن عبد الكريم ، أنبأنا أبو الحسن السخاوي ، أنبأنا خطاب بن قمرية الصوفي ، أنبأنا سعد بن أحمد الاسفرائيني بقراءتي ، أنبأنا أبو حامد محمد بن محمد الطوسي ، قال اعلم أن الدين شطران ، أحدهما ترك المناهي ، والآخر فعل الطاعات ، وترك المناهي هو الأشد ، والطاعات يقدر عليه كل أحد ، وترك الشهوات لا يقدر عليه إلا الصديقون ؛ ولذلك قال أبو عامر العبدي: سمعت أبا نصر ، أحمد بن محمد بن عبد القاهر الطوسي ، يحلف بالله: أنه أبصر في نومه ، كأنه ينظر في كتب الغزالي ، فإذا هي كلها تصاوير .

وقال ابن الوليد الطرطوشي ، في رسالته إلى ابن المظفر ، فأما ما ذكرت من أبي حامد ، فقد رأيته وكلمته ، ورأيته جليلاً من أهل العلم ، واجتمع فيه العقل والفهم ، ومارس العلوم طول عمره ، وكان على ذلك معظم زمانه ، ثم بدا له عن طريقة العلماء ، ودخل في غمار العمال ، ثم تصوف، وهجر العلوم ، وأهلها ، ودخل في علوم الخواطر ، وأرباب القلوب ، ووساوس الشيطان ، ثم شابها بآراء 

(ص332) الفلاسفة ، ورموز الحلاج ، وجعل يطعن على الفقهاءوالمتكلمين ، ولقد كاد أن ينساخ من الدين ، فلما عمل ((الإحياء)) عمد يتكلم في علوم الأحوال ، ومرامز الصوفية ، وكان غير أنيس بها، ولا خبير بمعرفتها ، فسقط على أم رأسه ،وشحن كتابه بالموضوعات .

قال الذهبي ، بعد أن ساق كلام ابن الوليد الطرطوشي ، قلت: أما ((الإِحياء)) فقيه من الأحاديث الباطلة ، جملة ، وفيه خير كثير ، لولا ما فيه من آداب ورسوم ، وزهد من طرائق االحكماء ، ومنحرف الصوفيه ؛نسأل الله علماً نافعاً ؛ تدري: ما العلم النافع ؟ هو ما نزل به القران ، وفسره رسول الله e قولاً ، وفعلاً ، ولم يأت نهي عنه ، قال عليه السلام: ((من رغب عن سنتي فليس مني)) فعليك يا أخي بتدبر كتاب الله ، وبإدمان النظر في الصحيحين ، وسنن النسائي ، ورياض النووي ، وأذكاره ، تفلح وتنجح ، وإياك وآراء عباد الفلاسفة ، ووظائف أهل الرياضات ، وجوع الرهبان ، وخطاب طيش رؤوس أصحاب الخلوات ؛ فكل الخير في متابعة الحنيفية السمحة ، فوا غوثاه بالله ؛ اللهم اهدنا الصراط المستقيم ، انتهى .

ولمحمد بن علي المازني الصقيلي ، كلام على الإِحياء ، قال فيه: قد تكررت مكاتبتكم في استعلام مذهبنا ، في الكتاب المترجم ((بإحياء علوم الدين)) وذكرتم: أن آراء الناس فيه قد اختلفت ، فطائفة انتصرت ، وتعصبت لإِشهاره ، وطائفة حذرت منه ، ونفرت ، وطائفة لكتبه أحرقت .وكاتبني

(ص333) أهل المشرق أيضاً: يسألوني ، ولم يتقدم لي قراءة هذا الكتاب ، سوى نبذة منه ، فإن نفس الله في العمر ، مددت منه الأنفاس ، وأزلت عن القلوب الالتباس ؛ اعلموا: أن هذا الرجل ، رأيت تلامذته ، فكل منهم حكى لي نوعاً من حاله ، ما قام مقام العيان ، فأنا أقتصر على ذكر حاله ، وحال كتابه ، وأذكر جملاً من مذاهب الموحدين ، والمتصوفة ، وأصحاب الإِشارات ، والفلاسفة ، فإن كتابه متردد بين هذه الطوائف .

ثم قال: وأما علم الكلام الذي هو أصل الدين ، فإنه صنف فيه ، وليس بالمتبحر فيها ، ولقد فطنت لعدم استبحاره فيها ، وذلك أنه قرأ علوم الفلسفة ، قيل إستبحاره في فن الأصول ، فأكسبته الفلسفة جراءة على المعاني ، وتسهيلاً للهجوم على الحقائق ، لأن الفلاسفة: تمر مع خواطرها ، لا يزعها شرع ؛ وعرفني صاحب له ، أنه كان له عكوف على رسائل: إخوان الصفا ؛ وهي إحدى وخمسون رسالة ؛ ألفها من قد خاض في علم الشرع ، والنقل ، وفي الحكمة ؛ فمزج بين العلمين ، وقد كان رجل يعرف بابن سينا ، ملأ الدنيا تصانيف ، أدته قوته في الفلسفة ، إلى أن حاول رد أصول العقائد إلى علم الفلسفة ، وتلطف جهده ، حتى تم له ما لم يتم لغيره

المصدر: الدُّرَرُ السَّنِيَّةُ في الأجوبة النجدية

الجزء الثالث كتاب: الأسماء والصفات

230742-Royalty-Free-RF-Clipart-Illustration-Of-A-Black-And-

Abu Hamid Al Ghazali, l'alchimiste du bonheur ?

 

 

Cheikh Ul-Islam Taqiyud-din Ibn Taymiyyah - الشيخ الإسلام بن تيمية

Cheikh 'Abd Al-Latîf Âl Ach-Cheikh  - الشيخ عبداللطيف آل الشيخ

Abou Hammaad Sulaiman Dameus Al-Hayiti - أبو حماد سليمان داماس الهايتي

Partager cet article

Publié par 3ilm.char3i - La science legiferee - dans Individus et réfutations - أشخاص و ردود