compteur de visite

Catégories

1 avril 2014 2 01 /04 /avril /2014 17:17
قصيدة انا السلفى (vidéo)

أنــا السلــفيُ يــامـــنْ تســألينــا = أسيــــرُ عـلى طـريــق السابقـينــا

أنــا السلــفي ذا نهـــجي ودربــي = ولا أرضـى ســـوى ذا النهــج دينا

وأحمــي شـــوكــة الإســـلام دومـا ً = كـــما تحمــي القســاورةُ العرينـا

أصفـي الـديـــنَ مــن بـــدع ونفسي = أربــيهـــــا بربـــي مستعينـــــا

وإن المنهـــجَ السلــفـيَ يمـــــشــي = بكــل سكينـــة مشــي الهــوينـــا

فتصفـيـــةٌٌ وتــــربيــــةٌ شعـــاري = أردده بـــــــلا مـــــلل سـنينـــــا

وإن مصـــــادرَ التشــريع عنـــدي = كتــــاب الله رب العـــالمينـــــــا

وسنــــة أحمـــد فبــــها أثنـــــي = تكــــون صحيحـــــة للمقتفيـنـا

على فهــــم الصـحــابـة يـارفــاقـي = فقــد نقلــوا الشريعـة صادقيــنا

كتــــاب الله أوليــــه اهتمــــامـــاً = وسنـــــة أحمـــد ومهــاجريــنا

وأنصــــاراً أسيــــرُ عـلى هــداهــم = بــــدون تـــــردد والتـــابعيـــنا

فهـــمْ خيـــرُ القـــرون كـما أتـانـا = بنــــص واضــــــح كالبــدر فيـنا

وأشــربُ مـن معيـن الـوحي صفــواً = ويشـــربُ مــن أبى كدراً وطيــنا

وأطـــلبُ عـــلــمَ شرعتـــنا بجــــد = فطعـــمُ العلــــم أحلـــى مالـقينا

وأعمــــلُ مخلــــــصاً لله دينـــــــي = وأبـــــــرأ مـــن سبيــل المشركينا

وأدعــــو النــــاس للـــديـن المصفى = فـلــيس المحــدثــات هدى ودينا

وأصبـــرُ إن فُتنــــت ولا أبـــالــــي = فـــــإن اللـهَ يجــزي الصـابـرينا

أرى فـــي ســـورة العصــر انتهاجي = ففيــــها النهــــجُ مرسـوماً مبينا

فقــد قـــالَ الإمــــــامُ الشــافــــعي = كــــلامـــاً واضـحـــــاً للنـاظرينا

إذا لـــمْ ينـــزل الرحمـــنُ وحـــياً = ســـواها حجــــة فلقــــد كفيــنا

وقــد قـــــال ابــنُ مسعــود حديثـاً = عــــن المعصــوم خيـرالخلق فيـنا

لقــد خــط الرسـولُ لنـا خطــوطـاً = علــى ذات الشمـال كــذا اليميـنا

ووسطــها بخـــــــــط مستقيـــــم = وقال صراط رب العالمينا

وذي سبل الضلالة فاحذروها = فبئــس النهـــج ذي للســالكيـنا

عجبــتُ لمعشـــر دومـــاً تـراهـــم = لهــدي نبيهـــم هـــــم تـاركـونا

أحــاربُ كـــل مبتـــدع جهـــــول = يــــرى في البـدعــة النـور المبينا

ويتــــرك سنــــةَ المعصـــوم عمــدا ً = ويـرفضُ نهــج صحــب راشديـنا

وأحتـــــرمُ الأئمـــةَ دون طعــــــن = فقـد كـــانـــوا هــداة مهتديـــنا

وإنــــــــي لاأقلـــــدهم بجهـــــــل = ولكـــــن بالبصيــرة قــد رأيـــنا

كمقبـــل وابــن بـــاز وابـــن نـــوح = وشيــــخ عنيـــزة بهــم اقتفينــا

ولاننســــــى ربيـعــاً بـــنْ عُـميــــر = إمــــام الجــــرح والتعديــل فينا

فهــــم علمـــاؤنــا فــي الدين دومـــاً = عـلى درب الهــدي هــم سائـرونا

لكــــل قضيـــــة أبغــــــي دليـــــــلاً = مــــن الـوحييـن والإجمــاع حينا

ولا أرضــــى جمـــــــوداً مــذهبـــيــاً = ولا تقليــــدَ قـــــوم مخطئيـــنا

وأدعـــــو لـلـــــولاة بكـــــــل خيـــر = ولـــــــو كانــوا عصـــاة مدنبينا

وأنصحهـــم بلطـــــف دون عنـــــــف = وطـــاعتهـم أرى مهـــما بقيـنــا

وإنــــي لســتُ حـزبــيــــاً ذمـيـــــماً = لأن الحـــزبَ نهــــجُ الخاطئيــنا

فـــلا الصــــوفـي يغــــريني بجهــــل = وهـــرطـقـة الشيـــوخ الهالكيـنا

يقلـــــد شيخـــــه مــــن دون علــــــم = ويعكـــف عنــد قبتـــه سنيــنا

يقيــــم لمــولـــد الهــادي احتفـــــــالا = ويـــزعــم أنــه فــي الذاكـرينــا

يمــــرغُ وجهـــــه بتــــراب قبـــــــر = ويـذبــحُ عنـــده حيــناً وحيــنا

ولا الإخــــوان تخـــــدعنـــي لأنـــــي = أراهــم فــي الضــلالـة غارقيـنا

وقالــوا فــي الريـاسة عـــز قـومـــــــي = فـحــادوا عــن طــريـق السالفينا

وقالـــــوا حسبــــنا ما نحــــن فيــــــه = وبـــالبــنا وبـالقطـب اقتـديــنا

وقــال ربيعُــــنا فيهــــم كـــــلاماً = فهــم إخـــوانُ جهــــل مفلـسينا

ولا نهــــج الــروافــــــض أقتفيـــه = فقــد جعلــوا إلههـــم الحسيــنا

أري التبليـــغ نهـجـــاً ذا انــحـراف = فـقــد ضلــوا ومنهجهــــم أبيــنا

كــذا التكفيــــر قـــد زاغــوا وضلــوا = يـــرى التفجيــر نهـجـاً مستبينا

وقالـــوا أهـــــل مــلتــــنا جميـــــعاً = وحـكـم دمــائهـــم كــالكــافـرينا

شعـــرتُ بغــــربتـي فــأسـلي نفـسـي = بــــأني في طــــريــق الســابقيـنا

أرى فجــــراً يلــــوحُ وســــوف يــأتي = وإن طـــال الزمــانُ بــنا سنيــنا

أرى فجــــراً يـلـــوحُ وعـــــن قـريــب = سيبـــزغُ رغـم أنــف الحاقديـنا

على نهـــــج النبـــــوة دون شـــــــــك = فبشـــرى للــدعـــاة المخلصيــنا

ووعـــــــــدُ الله آت دون ميـــــــــــــن = لمــن سلكـــوا الصــراط المستبينـا

كمــــا قــــــالَ الجليــــلُ (لقـد كتبنـا ) = وذي في الأنبيـــاء ومــا نسينـــا

فصبــراً يـــادعــــــاة الحـــــق صبــــــراً = فــــإن الصبــرَ زادُ المتقيــــــنا

وإنــي قــــــد نصحــتُ وذاك حســــبـــي = وأجــري عنـد رب العــالميــنا

فـــذي ستــــونَ بيتــــاً مــــن قصيــــدي = رسمــتُ خلالها النهــج المبينا

فيــــا ذا المــــن يــــا ذا العـفــــو إنــــي = سـألتـك فاهـدني في الصالحينا

وصلـى اللـهُ مـــولانــــــــا صــــــــــــلاة = على خيـرالخــلائـق أجمعيـنا

وآخـــــرُ قــولـــنا حمـــــــداً وشكــــــراً = لـربي فهـو يجــزي الشاكرينا

Partager cet article

Publié par 3ilm.char3i - La science legiferee - dans Poèmes islamiques - قصائد الإسلامي