compteur de visite

Catégories

1 mars 2016 2 01 /03 /mars /2016 20:19
Choisir une femme belle... ? (audio-vidéo)

 

Il est rapporté de l’Imam Ahmad Ibn Hanbal, qu’il a dit :

 

"Il incombe à l’homme, s’il veut se marier, d’interroger au sujet de la beauté de la femme, si elle lui plait, il demande alors au sujet de sa religion, si celle-ci lui plaît il l’accepte, et si elle ne lui plait pas alors il la refuse".

 

Donc son consentement et son refus auront été pour quoi ?

 

Pour la religion.

 

Et les jeunes de nos jours inversent les choses : Il demande en premier au sujet de la religion...

 

S’ils lui disent : "C’est une femme pieuse, elle prie, elle jeûne et ci et ça", alors il demande au sujet de sa beauté, s’ils lui disent : "Couci-couça", il la délaisse.

 

Son refus aura été pour quelle raison ?

 

Pour la beauté.

 

Non !

 

L’imam Ahmad enseignait aux gens que le sujet n’est pas tel quel.

 

Interroge au sujet de la beauté, car la beauté est requise, interroge au sujet de la beauté, et si sa beauté te plait, alors demande au sujet de sa religion, et si sa religion te plait alors tu l’épouses et si sa religion ne te plait pas tu la refuses.

 

Tu l’auras alors accepté en raison de la religion et tu l’auras refusé en raison de la religion.

 

Est-ce clair ?

 

Et ceci est une indication de l’imam Ahmad que la beauté est une chose requise et l’instinct la désire.

 

Mais j’avertis ici sur certaines choses :

 

La première

 

La beauté excessive peut être un obstacle pour le jeune homme dans son adoration, dans son travail et dans sa vie, cela va le distraire.

 

Et ceci est l’explication de ce qui est rapporté d’après Abu Bakr As-Siddiq رضي الله عنه ou d’après Omar Ibn Al Khattâb رضي الله عنه, qu’il a ordonné à un de ses fils de divorcer son épouse, ils dirent :

 

"car elle l’a distrait par sa beauté".

 

Le fils ne voulait que s’asseoir à côté d’elle c’est tout, il ne veut aller ni à droite ni à gauche, il reste juste assis près d’elle (le cheikh rigole) qu’est-ce qu’il veut !

 

Lorsque le père vit l’état du fils il lui ordonna de la divorcer.

 

Pourquoi ?

 

Car il craignit pour la religion de son fils à cause d’elle, car elle est belle et sa beauté l’a distrait.

 

Et cela signifie que ce qui est voulu par "beauté", Ô mon frère, c'est que tu n'exagères pas (dans ce critère), surtout aujourd’hui Ô jeunes, en cette époque dans laquelle se sont multipliées les chaînes télévisées qui exhibent des jeunes filles d’une belle apparence.

 

Alors le jeune garde en lui-même l’image d’une de ces images et se met à la rechercher, il veut une femme telle que celles-là.

 

Ceci est une erreur, et cela ne convient pas.

 

Ce qui incombe au jeune c’est de rechercher une femme bien, correcte, jolie, qui ne soit pas repoussante ou hideuse, sans défauts ni difformités.

 

Et ce point, il est essentiel aux gens d’y prêter attention.

 

Ce qui est voulu des savants lorsqu’ils évoquent la beauté ce n’est pas que l’homme recherche cette beauté qui distrait, ou cette beauté qui détourne l’homme de son adoration.

 

Le deuxième point sur lequel j’attire l’attention au sujet de la beauté

 

Ceux qui ont expérimenté et ont connu le cas des femmes.

 

Il dit : "Par Allâh ! Avec la vie commune et la bonne relation toutes choses changent."

 

Comment ?

 

Il dit : "J’ai épousé une femme, d’une grande beauté, mais lorsque j'ai cohabité avec elle, et j’ai vu qu’elle était hautaine et orgueilleuse, qu’elle n’accomplissait pas correctement les tâches du foyer, qu’elle n’agissait pas convenablement avec moi, et que je n'entendais d’elle que des paroles déplaisantes, je me suis mis à la détester, je la voyais avec sa beauté et je la détestais".

 

Il dit : "Je n’ai ressenti la délectation du mariage, la saveur du bonheur conjugal, et la joie d’être un époux et qu’elle soit une épouse, que lorsque je l’ai divorcé et que j’ai épousé une deuxième femme d’une beauté moindre que la sienne, mais qui serait presque d’un niveau normal, j’ai éprouvé le repos et la quiétude que le Qur’ân mentionne au sujet de la relation entre un homme et son épouse".

 

Aussi, le troisième point sur lequel je veux attirer l’attention

 

C’est que la véritable beauté, c’est la beauté dans la manière d’agir, la beauté des qualités, la beauté du bon rapport entre la femme et son époux.

 

Et si l’homme épouse une femme dont la beauté est banale, cela à fortiori بإذن الله avec son bon comportement et sa bonne obéissance, quand il la regardera, elle le réjouira.

 

Cet homme là, qui avait une belle épouse, dit après un certain temps : "J’en suis arrivé, lorsque je la regardais, à ressentir de l’affliction et du ressentiment, elle ne m’apaisais pas, je ne suis pas apaisé".

 

Ainsi la véritable beauté qu’il incombe à l’homme de rechercher, c’est la beauté des qualités et de la religion, avec la simplicité, qu’il n’exagère pas et qu’il ne soit pas dupé par les photos qu’il voit et il recherche des femmes selon ces photos là, cela est contraire à la législation, et même certains salafs ordonnaient à leur fils de divorcer leur épouse du fait qu’ils voyaient le fils se distraire par sa beauté.

 

S’il se distrait par sa beauté c’est fini, il ne voudra plus aller travailler, il ne voudra plus partir au combat au moment de combattre.

 

Que peut bien vouloir un père avec une telle femme pour son fils ?

 

Il lui ordonnait donc de divorcer car elle l’a distrait, car elle l’a préoccupé.

 

Est-ce clair ?

 

Alors nous disons que ce qui est voulu par la beauté, c’est la beauté normale, dans le sens qu’il ne doit pas y avoir de défauts sur la femme, dans le sens que la femme ne doit pas avoir de défauts.

 

Et si la femme est belle dans son corps ou son visage alors par sa mauvaise façon d’agir elle fera fuir l’homme d’elle-même.

 

✅ Traduit par Oum Omayr

 

والإمام أحمد ابن حنبل روي عنه انه قال

" ينبغي للرجل اذا أراد أن يتزوج أن يسأل عن جمال المرأة فإن أعجبه سأل عن دينها ، فإن أعجبه قبلها والا لم يعجبه ردها"
فيكون قبوله ورده لماذا ؟ للدين والشباب اليوم يعكسها يسال اول شيء عن الدين فإذا قالولو ذات دين تصلي وتصوم وكذا وكذا سال عن جمالها قالولو والله نص نص تركها فصار قبولو وردوا على ايش ؟ على الجمال
لا
الامام احمد كان يعلم الناس ان المسالة ليست هكذا اسال عن الجمال فان الجمال مطلوب ، اسال عن الجمال فان اعجبك جمالها اسال عن دينها فان اعجبك دينها اخذتها وان لم يعجبك دينها رددتها فتكون قد قبلتها من اجل الدين ورددتها من اجل الدين واضح وهذا يدل من الامام احمد ان الجمال شيء مطلوب والفطرة تريده لكن انبه هنا تنبيهات
التنبيه الاول : ان الجمال الزائد قد يكون معيقا للفتى عن عبادته وعن عمله وعن حياته يشغله: وهذا هو محمل ماورد عن ابي بكر الصديق رضي الله عنه أو عن عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه- انه امر احد ولده ان يطلق زوجة قالوا لانها اشغلته بجمالها الولد ماكان يبغي يجلس جنبها بس ، مايبغي يروح لايمين ولا شمال يظل جالسا جنبها

( يضحك الشيخ )

ايش ابغا...
فلما راى الاب حال الولد امر بطلاقها ليش ؟
لأنه خشي على دين ولده منها لانها جميل جمال اشغلته مما يفيد انه ليس المطلوب بالجمال انك يااخي تبالغ خاصة احنا اليوم ياشباب في هذا العصر التي كثرت فيه القنوات التي تعرض الفتيات ذوات الصور المليحة فان الشاب يضع في نفسه صورة من هذه الصور ويبحث عنها يريد امراة مثلها هذا خطأ وهذا ما ينبغي الذي ينبغي للشاب أن يطلب إمرأة مليحة جيدة يعني جميلة ليست ذميمة ولا قبيحة لا عورة ولا شوهة وكذا ، إمرأة وهذه نقطة لابد للإنسان أن ينتبه لها
فليس مقصود العلماء عندما يذكرون الجمال أن يطلب المرء ذلك الجمال الذي يشغل أو ذاك الجمال الذي يفتنن به الإنسان عن عبادته النقطة الثانية التي انبه عليها في موضوع الجمال
الذين جربوا وعرفوا حال النساء يقول : والله بالعشرة وحسن المعاملة كل شيء يتغير
كيف ؟
يقول :أنا تزوجت إمرأة ذات جمال شديد لكن لما عاشرتها ورأيتها مغرورة ومتكبرة ولا تحسن عمل البيت ولا تحسن التعامل معي ولا أسمع منها من الكلام ما يعجبني صرت أكرها ، صرت لما أراها بجمالها أكرها يقول : ما شعرت بلذة الزواج وبلذة السعادة الزوجية وبلذة أني زوج وهذه زوجة إلا لما طلقتها وتزوجت إمرأة ثانية أقل جمال منها ، بل تكاد تكون في المستوى العادي  شعرت بالراحة والسكون الذي ذكره القرآن في العلاقة بين الرجل وزوجته  إذا النقطة الثالثة التي اريد أن انبه عليها : أن الجمال الحقيقي هو جمال المعاملة جمال الأخلاق جما ل حسن التبعل بين المرأة وبين زوجها والإنسان إذا أخذ إمرأة جمالها عادي  فان ذلك حري بإذن الله مع حسن خلقها وحسن تبعلها أنه إذا نظر إليها سرته هذا الرجل اذا كان عنده إمرأة جميلة  يقول بعد فترة صرت لما انظر إليها أشعر بقهر وبغيظ ، ماترحيني ماني مرتاح فالجمال الحقيقي الذي ينبغي للانسان أن يبحث عنه هو جمال الاخلاق والدين مع يعني الامر العادي لا يبالغ ولا يغتر بالصور التي يراها  ويطلب من النساء على هذه الصورة فان هذا خلاف الشرع بل كان بعض السلف يأمر من ولده أن يطلق المرأة من أجل أنه رأى الولد إنشغل بجمالها  إذا انشغل بجمالها خلاص ماعاد يبغي يروح يشتغل ، ماعاد يروح يجاهد وقت الجهاد  إيش إبغا الأب من هذه المرأة لولده فيأمرها بطلاقها لأنها أشغلته ، لأنها أشغلته واضح  فإذا نقول المقصود بالجمال : الجمال العادي أي بمعنى أن المرأة لايكون فيها عيوب ، بمعنى أن المرأة لايكون فيها عيوب وإذا كانت المرأة جميلة في جسدها أو في وجهها
فإنها بسوء معاملتها تنفر الرجل منها

والإمام أحمد ابن حنبل روي عنه انه قال

" ينبغي للرجل اذا أراد أن يتزوج أن يسأل عن جمال المرأة فإن أعجبه سأل عن دينها ، فإن أعجبه قبلها والا لم يعجبه ردها"
فيكون قبوله ورده لماذا ؟ للدين والشباب اليوم يعكسها يسال اول شيء عن الدين فإذا قالولو ذات دين تصلي وتصوم وكذا وكذا سال عن جمالها قالولو والله نص نص تركها فصار قبولو وردوا على ايش ؟ على الجمال
لا
الامام احمد كان يعلم الناس ان المسالة ليست هكذا اسال عن الجمال فان الجمال مطلوب ، اسال عن الجمال فان اعجبك جمالها اسال عن دينها فان اعجبك دينها اخذتها وان لم يعجبك دينها رددتها فتكون قد قبلتها من اجل الدين ورددتها من اجل الدين واضح وهذا يدل من الامام احمد ان الجمال شيء مطلوب والفطرة تريده لكن انبه هنا تنبيهات
التنبيه الاول : ان الجمال الزائد قد يكون معيقا للفتى عن عبادته وعن عمله وعن حياته يشغله: وهذا هو محمل ماورد عن ابي بكر الصديق رضي الله عنه أو عن عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه- انه امر احد ولده ان يطلق زوجة قالوا لانها اشغلته بجمالها الولد ماكان يبغي يجلس جنبها بس ، مايبغي يروح لايمين ولا شمال يظل جالسا جنبها

( يضحك الشيخ )

ايش ابغا...
فلما راى الاب حال الولد امر بطلاقها ليش ؟
لأنه خشي على دين ولده منها لانها جميل جمال اشغلته مما يفيد انه ليس المطلوب بالجمال انك يااخي تبالغ خاصة احنا اليوم ياشباب في هذا العصر التي كثرت فيه القنوات التي تعرض الفتيات ذوات الصور المليحة فان الشاب يضع في نفسه صورة من هذه الصور ويبحث عنها يريد امراة مثلها هذا خطأ وهذا ما ينبغي الذي ينبغي للشاب أن يطلب إمرأة مليحة جيدة يعني جميلة ليست ذميمة ولا قبيحة لا عورة ولا شوهة وكذا ، إمرأة وهذه نقطة لابد للإنسان أن ينتبه لها
فليس مقصود العلماء عندما يذكرون الجمال أن يطلب المرء ذلك الجمال الذي يشغل أو ذاك الجمال الذي يفتنن به الإنسان عن عبادته النقطة الثانية التي انبه عليها في موضوع الجمال
الذين جربوا وعرفوا حال النساء يقول : والله بالعشرة وحسن المعاملة كل شيء يتغير
كيف ؟
يقول :أنا تزوجت إمرأة ذات جمال شديد لكن لما عاشرتها ورأيتها مغرورة ومتكبرة ولا تحسن عمل البيت ولا تحسن التعامل معي ولا أسمع منها من الكلام ما يعجبني صرت أكرها ، صرت لما أراها بجمالها أكرها يقول : ما شعرت بلذة الزواج وبلذة السعادة الزوجية وبلذة أني زوج وهذه زوجة إلا لما طلقتها وتزوجت إمرأة ثانية أقل جمال منها ، بل تكاد تكون في المستوى العادي  شعرت بالراحة والسكون الذي ذكره القرآن في العلاقة بين الرجل وزوجته  إذا النقطة الثالثة التي اريد أن انبه عليها : أن الجمال الحقيقي هو جمال المعاملة جمال الأخلاق جما ل حسن التبعل بين المرأة وبين زوجها والإنسان إذا أخذ إمرأة جمالها عادي  فان ذلك حري بإذن الله مع حسن خلقها وحسن تبعلها أنه إذا نظر إليها سرته هذا الرجل اذا كان عنده إمرأة جميلة  يقول بعد فترة صرت لما انظر إليها أشعر بقهر وبغيظ ، ماترحيني ماني مرتاح فالجمال الحقيقي الذي ينبغي للانسان أن يبحث عنه هو جمال الاخلاق والدين مع يعني الامر العادي لا يبالغ ولا يغتر بالصور التي يراها  ويطلب من النساء على هذه الصورة فان هذا خلاف الشرع بل كان بعض السلف يأمر من ولده أن يطلق المرأة من أجل أنه رأى الولد إنشغل بجمالها  إذا انشغل بجمالها خلاص ماعاد يبغي يروح يشتغل ، ماعاد يروح يجاهد وقت الجهاد  إيش إبغا الأب من هذه المرأة لولده فيأمرها بطلاقها لأنها أشغلته ، لأنها أشغلته واضح  فإذا نقول المقصود بالجمال : الجمال العادي أي بمعنى أن المرأة لايكون فيها عيوب ، بمعنى أن المرأة لايكون فيها عيوب وإذا كانت المرأة جميلة في جسدها أو في وجهها
فإنها بسوء معاملتها تنفر الرجل منها

والإمام أحمد ابن حنبل روي عنه انه قال

" ينبغي للرجل اذا أراد أن يتزوج أن يسأل عن جمال المرأة فإن أعجبه سأل عن دينها ، فإن أعجبه قبلها والا لم يعجبه ردها"
فيكون قبوله ورده لماذا ؟ للدين والشباب اليوم يعكسها يسال اول شيء عن الدين فإذا قالولو ذات دين تصلي وتصوم وكذا وكذا سال عن جمالها قالولو والله نص نص تركها فصار قبولو وردوا على ايش ؟ على الجمال
لا
الامام احمد كان يعلم الناس ان المسالة ليست هكذا اسال عن الجمال فان الجمال مطلوب ، اسال عن الجمال فان اعجبك جمالها اسال عن دينها فان اعجبك دينها اخذتها وان لم يعجبك دينها رددتها فتكون قد قبلتها من اجل الدين ورددتها من اجل الدين واضح وهذا يدل من الامام احمد ان الجمال شيء مطلوب والفطرة تريده لكن انبه هنا تنبيهات
التنبيه الاول : ان الجمال الزائد قد يكون معيقا للفتى عن عبادته وعن عمله وعن حياته يشغله: وهذا هو محمل ماورد عن ابي بكر الصديق رضي الله عنه أو عن عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه- انه امر احد ولده ان يطلق زوجة قالوا لانها اشغلته بجمالها الولد ماكان يبغي يجلس جنبها بس ، مايبغي يروح لايمين ولا شمال يظل جالسا جنبها

( يضحك الشيخ )

ايش ابغا...
فلما راى الاب حال الولد امر بطلاقها ليش ؟
لأنه خشي على دين ولده منها لانها جميل جمال اشغلته مما يفيد انه ليس المطلوب بالجمال انك يااخي تبالغ خاصة احنا اليوم ياشباب في هذا العصر التي كثرت فيه القنوات التي تعرض الفتيات ذوات الصور المليحة فان الشاب يضع في نفسه صورة من هذه الصور ويبحث عنها يريد امراة مثلها هذا خطأ وهذا ما ينبغي الذي ينبغي للشاب أن يطلب إمرأة مليحة جيدة يعني جميلة ليست ذميمة ولا قبيحة لا عورة ولا شوهة وكذا ، إمرأة وهذه نقطة لابد للإنسان أن ينتبه لها
فليس مقصود العلماء عندما يذكرون الجمال أن يطلب المرء ذلك الجمال الذي يشغل أو ذاك الجمال الذي يفتنن به الإنسان عن عبادته النقطة الثانية التي انبه عليها في موضوع الجمال
الذين جربوا وعرفوا حال النساء يقول : والله بالعشرة وحسن المعاملة كل شيء يتغير
كيف ؟
يقول :أنا تزوجت إمرأة ذات جمال شديد لكن لما عاشرتها ورأيتها مغرورة ومتكبرة ولا تحسن عمل البيت ولا تحسن التعامل معي ولا أسمع منها من الكلام ما يعجبني صرت أكرها ، صرت لما أراها بجمالها أكرها يقول : ما شعرت بلذة الزواج وبلذة السعادة الزوجية وبلذة أني زوج وهذه زوجة إلا لما طلقتها وتزوجت إمرأة ثانية أقل جمال منها ، بل تكاد تكون في المستوى العادي  شعرت بالراحة والسكون الذي ذكره القرآن في العلاقة بين الرجل وزوجته  إذا النقطة الثالثة التي اريد أن انبه عليها : أن الجمال الحقيقي هو جمال المعاملة جمال الأخلاق جما ل حسن التبعل بين المرأة وبين زوجها والإنسان إذا أخذ إمرأة جمالها عادي  فان ذلك حري بإذن الله مع حسن خلقها وحسن تبعلها أنه إذا نظر إليها سرته هذا الرجل اذا كان عنده إمرأة جميلة  يقول بعد فترة صرت لما انظر إليها أشعر بقهر وبغيظ ، ماترحيني ماني مرتاح فالجمال الحقيقي الذي ينبغي للانسان أن يبحث عنه هو جمال الاخلاق والدين مع يعني الامر العادي لا يبالغ ولا يغتر بالصور التي يراها  ويطلب من النساء على هذه الصورة فان هذا خلاف الشرع بل كان بعض السلف يأمر من ولده أن يطلق المرأة من أجل أنه رأى الولد إنشغل بجمالها  إذا انشغل بجمالها خلاص ماعاد يبغي يروح يشتغل ، ماعاد يروح يجاهد وقت الجهاد  إيش إبغا الأب من هذه المرأة لولده فيأمرها بطلاقها لأنها أشغلته ، لأنها أشغلته واضح  فإذا نقول المقصود بالجمال : الجمال العادي أي بمعنى أن المرأة لايكون فيها عيوب ، بمعنى أن المرأة لايكون فيها عيوب وإذا كانت المرأة جميلة في جسدها أو في وجهها
فإنها بسوء معاملتها تنفر الرجل منها

Cheikh Mohammad Ibn 'Omar Ibn Sâlim Bâzmoul - الشيخ محمد بن عمر بن سالم بازمول

Partager cet article

Publié par 3ilm.char3i - La science legiferee - dans Mariage - divorce - الزواج و الطلاق