compteur de visite

Catégories

14 avril 2008 1 14 /04 /avril /2008 19:43
Ô salafi, il t'est religieusement interdit d'acquérir la science chez un inconnu

Aussi, fait partie de la voie des salafs-qu'Allah soit satisfait d'eux-, la voie que nous devons suivre et à laquelle nous devons nous conformer, ceci : lorsqu'un homme se présentait à eux pour dispenser des cours et pour enseigner, ils ne s'asseyaient pas auprès de lui ni ne prenaient de lui (la science) ni ne l'entouraient, jusqu'à ce qu'ils soient sûrs de l'authenticité de sa doctrine et de la rectitude de sa voie ; ils interrogeaient à son sujet comme s'ils voulaient le marier.

 

Par contre nous, nous qui sommes salafis, quel que soit celui qui vienne, se lève et enseigne, on s'assoit devant lui, et, ensuite, nous découvrons soit que cet enseignant est un "salafi de nom" mais qu'en réalité, il s'en mêle les pinceaux, soit que c'est un sectaire (hizbi) à la base. 

 

C'est alors que les jeunes salafis, qui ont étudié auprès de lui, se mettent en divergence avec les autres jeunes ce qui mène aux concurrences et aux dissensions.

 

Ainsi, les jeunes qui se sont rassemblés autour de cet inconnu s'opposent à leurs frères salafis connus et ça va jusqu'aux insultes, puis ils montent les gens contre ce groupe de salafis !

 

Ô mon frère !

 

Ceci est une erreur, ceci est faux!

 

Il t'est interdit, sois attentif, la question n'est pas à prendre à la légère !

 

Il t'est religieusement interdit d'acquérir la science chez celui dont tu ignores la situation, de même qu'auprès de celui qui n'a pas été recommandé et dont la parole n'est pas acceptée (par les gens de science).

 

Cela t'est interdit, car cette science est une religion, et toi donc, tu adores Allah en pratiquant cette religion.

 

Est-ce que tu adores Allah à travers une voie acquise d'un mauvais individu ou plutôt celle venant d'un homme de Vérité ?

 

D'un homme de Vérité, bien sûr !

 

Cependant, certains salafis, non, jamais : un inconnu leur apparaît, se met à prêcher et ils se regroupent à ses côtés.

 

Il leur enseigne l'exégèse (tafsir), des ahâdîths (pluriel de hadith, c'est à dire les narrations prophétiques), les règles jurisprudentielles, et il leur enseigne telle matière, les sciences-outils : langue arabe, fondements de jurisprudence, grammaire... et ils se rallient autour de lui alors qu'ils ne savent pas quel est son état.

 

Ensuite, il encre en eux des fondements erronés, il les forme sur des bases contraires à la salafiyah (voie salafie) tout en déformant les fondements salafis par du laxisme et en leur donnant une fausse interprétation.

 

Ainsi, il démolit les jeunes.

 

Non, par Allah !

 

Je ne m'assois pas auprès de lui jusqu'à ce que je sache qui il est et que j'interroge à son sujet.

 

Par Allah !

 

Que tu t'assoies chez toi à la maison avec ce que tu connais concernant la prière, l'aumône et le jeûne est mieux pour toi que de t'asseoir chez un homme qui t'égarera, car si tu t'égares, tu ne sais pas si tu seras avec les gens du Paradis ou les gens du Feu.

 

On a demandé à l'Imam Ahmad (rahimahou Allah) :

 

" L'homme qui est des gens de la Sunnah -il fait donc partie des gens de la Sunnah-, s'il meurt alors qu'il commettait des pêchés, est-il un homme mauvais dont la demeure dans la tombe sera le Feu ?

Il répondit : "Tais-toi ! Car, certes, si l'homme meurt sur la Sunnah, sa tombe sera un jardin parmi les jardins du Paradis".

On lui dit alors : "L'homme qui fait partie des gens de l'innovation alors qu'il est assidu et dévot ?" (c'est à dire : est-ce que cela lui profère un statut élevé?).

Il rétorqua :" Tais-toi ! Car l'homme parmi les gens de l'innovation, sa tombe est un gouffre parmi les gouffres de l'Enfer : perdition ! Perdition !"

 

Et c'est pour cela qu'il convient que tu saches, si tu es salafi, qu'il ne faut pas t'asseoir chez celui qui apparaît au devant de la scène, jusqu'à ce que tu connaisses sa situation.

 

Et comment connaître sa situation ?

 

Eh bien, grâce à l'éloge des savants, en les interrogeant à son sujet.

 

Ô mon frère, rends-toi chez lui et demande lui : "Qui es-tu ?" et "Chez qui as-tu étudié ?", "Qui sont tes Mashayikhs (maîtres, savants, professeurs) ?, si tu peux l'atteindre bien sûr.

 

S'il te répond : "Par Allah, j'ai étudié (par exemple) auprès de Shaykh Souhaymi, Shaykh Louhaydan, Shaykh Rabi' ", alors prends contact (avec eux pour te renseigner à son sujet), car certains assistent aux cours de Shaykh Rabi' ou de Shaykh Souhaymi ou encore de tel Shaykh alors qu'ils sont Hizbis, donc interroge à son sujet.

 

Ou encore, il se peut que cet individu était salafi et qu'ensuite il a changé, donc pose des questions à son sujet, ne t'assoies pas immédiatement !

 

Ô mon frère !

 

Procure-toi les cassettes de Shaykh Ibnou 'Uthaymin, de Shaykh An-Najmî, de Shaykh Ibnou Bâz – que la miséricorde d'Allah soit sur eux-, de Shaykh Rabi', de Shaykh Al-Fawzân et écoute-les ; il ne t'est pas imposé d'être présent auprès de cet inconnu ?

 

Ceci est donc une méthodologie et un comportement parmi les comportements des Salafs, si tu es salafi.

 

copié de dawa-messenger.com

 

قال فضيلة الشيخ أحمد بازمول حفظه الله

أيضا من منهج السلف رضوان الله عليهم الذي يجب أن نسير عليه وأن نتقيد به أنهم إذا تصدر لهم رجل للتدريس وللتعليم لم يجلسوا إليه ولم يأخذوا منه ولم يلتفوا حوله حتى يتأكدوا من صحة معتقده وسلامة منهجه ويسألون عنه كأنهم يريدون أن يزوّجوه أما نحن ، نحن السلفيين ، كل من جاء وقام ودرّس جلسوا له ثم يجيئنا هذا المدرّس إما سلفي بالإسم وفي حقيقته متخبط أويكون حزبي أصلا . فإذا الشباب السلفي الذين درسوا عند هذا يختلفون مع الشباب الآخرين وتصبح المضاربات والمهارشات ويكون هؤلاء الشباب الذين التفوا حول هذا الذي هو غير معروف ضد إخوانهم السلفيين المعروفيين وتصبح هناك السباب ثم يألبون المجتمع على هؤلاء المجتمع السلفيين يا أخي هذا خطأ ، خطأ ، يحرم عليك ، انتبه المسألة ماهي ـ كذاجية ـ يحرم عليك شرعا أن تتلقى العلم ممن لا تعلم حاله وممن ليس مزّكى ومقبول القول ، يحرم عليك ، لأنه هذا العلم دين فأنت تتعبد الله بهذا الدين ، هل تتعبد الله بدين من رجل سوء ولا من رجل حق ؟ من رجل حق ، أما بعض السلفيين ، لا أبدا ، أبدا ، يجيئهم واحد يتصدر يلتفون حوله يدرسهم تفسير ، يدرسهم تفسير ، أحاديث ، أحكام ، يدرسهم كذا ، علوم آلة لغة عربية ، أصول فقه ، نحو يلتفون حوله ثم بعد ذلك يلتفون حوله وهم لا يدرون حاله ، ثم بعد ذلك يؤصل فيهم الأصول الباطلة ، ويؤصل فيهم أصول ضد السلفية ، ويأتي على الأصول السلفية ويميعها أو يجعلها بمفهوم خاطئ فيضرب الشباب ، لا والله أنا ما أجلس إليه حتى أعلم من هو وأسأل عنه والله لأن تجلس في بيتك بما تعلمه من صلاة وزكاة وصيام خير لك من أن تجلس عند رجل يضلك لأنك إن ضللت لا تدري أمع أصحاب الجنة أم مع أصحاب النار، قيل للإمام أحمد الرجل من أهل السنّة وهومن أهل السنّة يموت وعنده معاصي هل هو رجل سوء وحفرته نار ؟ قال : اسكت ، فإن الرجل إن مات على السنّة فقبره روضة من رياض الجنة 

قيل له : الرجل من أهل البدعة مجتهد وعابد ، يعني هل له مكانة ؟ قال : اسكت ، فإن الرجل من أهل البدعة حفرته حفرة من حفر النيران ، هلاك ، هلاك ، ولذلك ينبغي أن تعلم إن كنت سلفيا أن لا تجلس لمن تصدر ،حتى تعلم حاله ، كيف أعلم حاله ؟ بتزكية العلماء ،بالسؤال عنه ، يا أخي رح له وقل له من أنت ؟ وعند من درست ؟ من مشايخك ؟ إذا ما عرفت توصل له ، قال لك : والله درست عند مثلا الشيخ السحيمي، الشيخ اللحيدان ، الشيخ ربيع ، اتصل ، لأنه بعضهم يحضر عند الشيخ ربيع أو عند الشيخ السحيمي أو عند الشيخ الفلاني وهو حزبي ،وهو حزبي اسأل ، أو قد يكون سلفي ثم تغير، اسأل ، لا تجلس مباشرة ، يا أخي أحضر أشرطة الشيخ ابن عثيمين ، الشيخ النجمي ، الشيخ بن باز رحمة الله عليهم ، الشيخ ربيع والشيخ الفوزان واسمع ما هو لازم إلا أن تحضر عند هذا المجهول ؟ فهذا منهج و مسلك من مسالك السلف إن كنت سلفيا

الأمر الثاني : طيب ، جاءنا واحد تصدر، شاب ، زكاه العلماء ، خلاص ، يجب أن تعلم كيف يعامل العلماء وكيف يعامل السلف هذا الشاب ،وهذا الشاب يجب عليه أن يعرف كيف يتعامل مع الناس ، فهنا نطلب منهج السلف في الطرفين ، أما بالنسبة للمتصدر السلفي ، الآن زكّاه المشايخ لكنه شاب ، فمن الأدب أولا أن يتعامل مع الطلاب باعتباره طالب علم لا باعتباره عالم يُرجع إليه فإذا جاءتهم مسائل من المسائل الكبار أومسائل يحتاج إليها إلى قول عالم يقول : اذهب للشيخ الفوزان ، اذهب إلى الشيخ ربيع ، اذهب إلى المشايخ الفلانية من الكبارواسألوهم ، فلا يجيئنا هذا الشاب المتصدر في كل مسألة وهو متكئ على أريكته يتكلم ، هذا عيب وهذا خلل عند هذا المتصدر ، لأنه هذا منهج سلفي أن لا يتكلم في كل مسألة ولا يتصدر فيها ويراعي المسائل التي يُطلب فيها العلماء الكبار، فيراعي المسائل التي يُطلب فيها قول العلماء الكبار ، هذا جانب

الجانب الثاني لا يجعل الشباب حوله يتعصبون له ولقوله ولا يسمعون غير أشرطته ولا يحضرون غير دروسه ولا ينقلون إلا كلامه وكأنه عالم كبير ابن تيمية زمانه ولا ابن باز زمانه ، هذا خطأ فتجد الشباب يعرفون قول فلان المتصدر و أقوال وكذا ،ابن باز ابن العثيمين الشيخ ربيع الشيخ ما يعرفون ، هذا خطأ حتى هو إذا لاحظ هذا يقول : يا إخواني أنا أدرسكم الكتب الصغار ، الكبار عند العلماء الكبارلابد تسمعون لفلان وفلان من العلماء الكبار، لابد أن يربيهم على هذا ، ماهو أنا ، أنا ، لا ، هذا خطأ وهذا خلل يُنتبه له

المسألة الثالثة وهي متعلقة بالمسألة الثانية : أن لا يتكلم هذا الشاب في، كل المسائل فهناك مسائل من حق العلماء الكبار أن يتدخلوا فيها ، وهناك مسائل لطلاب العلم المتمكنيين أن يتكلموا فيه ، إلا إذا أذن له العلماء الكبار يتكلم فيها لأنه من الأدب ألا يتصدر في الكلام مع وجود العلماء الكبار ، ووجودهم سواء كانوا بحضرته أو كانوا في المدينة أو كانوا يعلمون بالمسائل هذه ، إلا إذا رجعوا وأذنوا له في الكلام ، أيضا من الأمور المهمة في هذا الشاب الذي تصدر للدعوة ألا يأتينا هذا الشاب ، ويجلس ، يقعّد القواعد ويستخرج الأصول ويربي الشباب على منهج هو يرى أن هذا منهج السلف ، هذا خطأ . ماذا يقول الإمام أحمد :" السنّة عندنا الإتباع " ايش معنى الإتباع ، يعني ما تجيب قواعد من عندك يعني تسير على ما كان عليه السلف الصالح ، يا أخي احنا ما محتاجين لقواعد ، نحن محتاجون لتطبيق ، نحن محتاجون لعمل ، كعمل السلف ، منهج السلف كثير ، من يطبقه ؟ ما طبقناه كله ، نحن جالسين نطبق فيه ؟ تجيب لهم قواعد ؟ ناهيك إذا كانت هذه القواعد تؤدي إلى مخالفة منهج السلف أو هي مخالفة لمنهج السلف صريحة ، فلذلك يجب الحذر من أمثال هؤلاء ، يجب الحذر ، هؤلاء الذين يقعّدوا قد تكون قواعدهم ضلال ، وانحراف عن منهج السلف . كيف تقول يا أخي المشايخ الكبار قالوا كذا ،الشيخ الفلاني قال قاعدة كذا ، كذا ، كذا ، خسئت أنت وشيخك ، لأنه هذه القاعدة في مقابل الحق ، وفي مقابل رد الحق ، ما تقبل واضح ، هذا الشيخ .

الآن الطلاب يجب عليهم ألا يعاملون هذا الشيخ كأنه عالم كبير بأن لا يذهبون إلا إليه ولا يقبلون إلا كلامه وإذا قال القول لا يُرجع عنه هذا خطأ ، هذا تستفيد منه كطالب علم ، جاءتك مسألة ، نازلة ، فتنة تروح للعلماء الكبار تسأل ، إلا إذا شيخك نقل لك كلام الشيخ ربيع ، كلام الشيخ الفوزان ، كلام الشيخ زيد المدخلي ، كلام الشيخ عبيد الجابري ، كلام الشيخ السحيمي ، من المشايخ السلفيين المعروفين اقبل ، أمّا هو مرجع لك ، لا ، هذا خطأ لأن العلماء يقسمون المتصدرين ، من المتصدرين من له أن يتكلم في المسائل التي هي من باب العبادات والأحكام الواضحة العامة ، ومن المتصدرين من لا يحق له أن يتكلم في المسائل العامة والنوازل بالأمة هذه خاصة بالعلماء الكبار، واضح ، فليس لك أن تأتي ، فيه بعض الناس راح سأل واحد من هؤلاء الشباب ما قولك في علي الحلبي ، قال : علي الحلبي رجل من أهل السنّة ، أخطاؤه جزئية ، ما تخرجه من أهل السنّة ، الشيخ النجمي يقول هؤلاء أهل الشام ومنهم علي الحلبي عندهم أخطاء لا نستطيع أنهم يؤخذ منهم العلم ، ويجيئنا هذا الغر الذي يقعّد القواعد على كيفه ، ويقول والله أرى أنه يستفاد منه وعنده أخطاء جزئية ، شوف ، شوف الفرق الكبير ، طيب رحت للحلبي على كلام هذا الغر واستفدت من الحلبي ، إيش تصبح ؟ تصبح حلبيا هالكا ، تصبح متعصبا له ، شوف أتباع الحلبي في منتدى ـ كل غير السلفيين ـ شوف المنتدى كيف ؟ كيف رد الحق صراحة ، هذا القول الذي قلته لكم من واحد قال منهج الصحابة غير لازم ما نستطيع أن نطبقه ، منهج التابعين ما نستطيع أن نطبقه ،منهج أحمد ما نطبقه ، لكن منهج الحلبي نطبقه ، هذا واحد من أتباع الحلبي في المنتدى إلى هذه الهاوية يصلون ، بل يا أيها الغر لما أبحت له الحلبي يسمع له ، إيش صار له ، هلك إن تابعه ، لكن الشيخ النجمي قبل ما يقارب الأربع سنوات قال : لا يؤخذ منهم العلم وقال من يزكي أهل البدع ويثني عليهم لا نستطيع أن نقول أنه يؤخذ منه العلم ، فإن المغراوي وعرعور والمأربي الذين تزكيهم وقعوا في بدع واضحات ،واضح . 

من الواجب عليك أيها الطالب كما مضى أن تسأل عن حال هذا الشيخ وتتأكد أنه سلفي ، أيضا من الواجب عليك زمن الفتن ، ألا تتعصب لشيخك أو من كان في مقابله ،وإنما تسكت وتنظر كلام العلماء الكبار ، الآن الشباب ينقسمون في كل فتنة ، إيش السبب ؟ السبب خوضهم فيما لا يعنيهم وفيما لا يستطيعونه فيتفرقون ، ويتضاربون ويخسر بعضهم بعض ، لكن لو سكتوا ولزموا العلماء الكبار والله لقلت الفتن ، ولو ساروا على منهج السلف من أن الطلاب الصغار يسيرون خلف العلماء الكبار لقلت الفتن ، يا أخي اسكت ، لا تتدخل ، لا تثير ، الشيخ الفلاني قال كذا ، الشيخ الفلاني قال كذا ، والله نحن رحنا للشيخ ربيع فقال : عرعور وأبو الحسن وكذا ، على ضلال ، الحمد لله استفدنا ، تركناهم ، عرفنا ما عندهم من ضلال تركناهم، جاءك واحد سلفي يدافع عن أبو الحسن بين له كلام الشيخ ربيع إن قبله وإلا اتركه ،ما يحتاج تتضارب معه وكذا ، خلاص انتهى ، أو أن الشيخ خاصة إذا كان الشيخ لسا ما ظهرت حزبيته أو بدعيته ، فيتعصبون له ، لا ، لا تتعصب اسأل عن الحق عند العلماء الكبار والزمه

نصائح وتوجيهات للمتصدرين للدعوة [ الدقيقة : 8 و56 ثا ]

لفضيلة الشيخ أحمد بن عمر بازمول حفظه الله

Cheikh Ahmad Ibn 'Umar Bâzmoul - الشيخ أحمد بن عمر بازمول

Partager cet article

Publié par 3ilm char3i-La science legiferee - dans Méthodologie - المنهجية